عشرات المهجرين يتظاهرون ضد "تحرير الشام" في قرية الفوعة بإدلب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 ديسمبر، 2018 9:10:42 م خبر عسكريإغاثي وإنساني مظاهرة

سمارت - إدلب

تظاهر عشرات المهجرين من الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق الثلاثاء، رفضا لإنذارات "هيئة تحرير الشام" لإخراجهم من منازل قرية الفوعة (9 كم شمال مدينة إدلب) شمالي البلاد.

وقال أحد المتحدثين بمقطع مصور للمظاهرة وصلت إلى "سمارت" نسخة منه إن المظاهرة تندد بأفعال "تحرير الشام" لإخراج المدنيين من المنازل.

وأضاف مسن مشارك بالمظاهرة إن "تحرير الشام" أرسلت له مذكرتي إخلاء من منزل يقطنه ليس له نوافذ او أبواب، مشيرا أنه مصاب بسبب قصف لطائرة حربية خلال حراسته في الغوطة الشرقية.

وبدورها دعت امرأة "تحرير الشام" لعدم إخراج المدنيين من المنازل، مشيرة أن بينهم أطفال وأرامل لامعيل لهم، طالبة منها المساعدة بدلا من "رميهم بالشوارع".

ولفت مصدر من الأهالي أن المظاهرة كانت مقررة الجمعة القادم إلا أنها خرجت الثلاثاء بسبب إيقاف مستخدم مدرسة الفوعة في مدينة إدلب لرفضه التوقيع على إخلاء المنزل الذي يقطنه.

وكان العشرات من مهجري ريف حمص الشمالي تظاهروا نهاية شهر تشرين الثاني 2018، بعد مطالبتهم من قبل "تحرير الشام" وحركة "أحرار الشام الإسلامية" و"جيش الأحرار" بمغادرة القرية بهدف إسكان عوائل تابعة لهم.

وسبق أن أبرمت "تحرير الشام" شهر تموز 2018، اتفاقات مع النظام حول بلدة كفريا وقرية الفوعة، تضمن إخراج سكانهما والميليشيات الموالية للأخير مقابل إخراج عناصر "تحرير الشام" من مخيم اليرموك بدمشق نحو إدلب.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 ديسمبر، 2018 9:10:42 م خبر عسكريإغاثي وإنساني مظاهرة
الخبر السابق
"البيشمركة": تركيا لن تتراجع عن عمليتها العسكرية لتفرد "قسد" بقرار المنطقة
الخبر التالي
حكومة النظام تهدم عشرات المنازل معظمها لمهجرين من ريف دمشق