ألف شخص يغادرون مدينة الأتارب بحلب بعد سيطرة "تحرير الشام" عليها

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 يناير، 2019 2:32:30 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام

سمارت - حلب

غادر نحو ألف شخص الأحد، مدينة الأتارب غرب حلب شمالي سوريا، بعد سيطرة "هيئة تحرير الشام" عليها، بموجب اتفاق وقعته مع وجهائها.

وقال شهود عيان لـ "سمارت"، إن من بين المغادرين للمدينة مقاتلين بالجيش السوري الحر وناشطين إعلاميين ومدنيين، وجميعهم رافضين لدخول "تحرير الشام".

وأضاف الشهود أن السيارات حملت المغادرين وبعض الأشخاص من  قرية كفرنوران المجاورة وتوجهت إلى قرية معراتة وصولا إلى دارة عزة ومنها لمنطقة عفرين.

وأشار الشهود أن "تحرير الشام" لم تسمح للمغادرين بحمل أسلحتهم الشخصية.

ويأتي ذلك تزامنا مع دخول "تحرير الشام" إلى الأتارب، وتنفيذا للاتفاق الذي وقعته مع ممثلين عن الأهالي والمقاتلين، والذي أتى عقب هجومها وحصارها وقصفها للمدينة، ما أسفر عن إصابة ثلاثة مدنيين بجروح متوسطة.

وسبق أن سيطرت  "تحرير الشام" على معظم ريف حلب الغربي وطردها لـ "حركة نور الدين الزنكي" المنضوية في صفوف "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة لـ "الحر"، عقب معارك استمر لعدة أيام، سقط خلالها قتلى وجرحى من الطرفين ومدنيين، إلا أن رقعة الاشتباكات توسعت لتشمل محافظة إدلب وريف حماة الغربي، والتي تشهد هدوء حذر.

وتعتبر مدينة الأتارب من أبرز المدن غرب حلب التي شاركت بالحراك الثوري ضد النظام السوري و"تحرير الشام"، كما حاولت الأخيرة اقتحام المدينة عدة مرات، إلا أن الأهالي كانوا يخرجون مظاهرات ضدهم مما يدفعهم للانسحاب منها، كما تعرضت لعدد كبير من الغارات من طائرات النظام وروسيا، التي خلفت عشرات القتلى والجرحى من المدنيين.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 يناير، 2019 2:32:30 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
"نتنياهو" و"بولتون" يبحثان الأوضاع في سوريا
الخبر التالي
14 قتيلا وجريحا بانهيار مبنى سكني في مدينة حلب