"صحة إدلب": 80 ألف مستفيد مهددين بنقص الخدمات الطبية نتيجة تعليق الدعم

اعداد مصطفى الشمالي | تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يناير، 2019 11:24:52 م خبر إغاثي وإنساني هيئة تحرير الشام

سمارت – إدلب

قالت مديرية الصحة "الحرة" بإدلب شمالي سوريا، إن قرار بعض المنظمات المانحة تعليق الدعم عن المشاريع الصحية ومديريات "الصحة الحرة" يهدد حوالي 80 ألف مستفيد شهريا من نقص الخدمات الطبية في المحافظة.

وأضاف معاون مدير الصحة الطبيب مصطفى العيدو في تصريح إلى "سمارت" الخميس، أن القرار شمل 33 منشأة طبية بما فيها من مشافي ومراكز صحية تخصصية ومنظومات إسعاف مدعومة من قبل مديرة الصحة تقدم خدمات إلى ما يقارب 80 ألف مستفيد شهريا.

وأشار "العيدو" أن عدد الكوادر الطبية المشمولة بالقرار 162 موظف يتبع بشكل إداري لمديرية الصحة، و 472 موظف يتبع للمنشآت الطبية الأخرى.

ولفت "العيدو" أن أهم المراكز الصحية التي ستتأثر سلبا بقرار تعليق الدعم، هي "مركز مرض السل" ومركز الطبقي المحوري" ومركز الطب الشرعي" الوحيدين بالمحافظة، إضافة إلى منظومة الإسعاف المركزية والتي تضم 50 سيارة، ومركز الرقابة الدوائية الذي يشرف على تحليل الأدوية والتأكد من صلاحياتها.

ونوه معاون مدير الصحة، أنهم أعلنوا بدء العمل التطوعي منذ تاريخ القرار، إضافة إلى نيتهم تنظيم حملة داخلية وخارجية بمشاركة منظمات محلية ودولية بهدف استعادة الدعم للقطاع الصحي.

وكانت "الوكالة الألمانية للتعاون الفني GIZ" قد أعلنت الثلاثاء الفائت، تعليق دعمها للمشاريع الصحية ومديريات "الصحة الحرة" في محافظات حماة وإدلب وحلب واللاذقية بسوريا، حتى إشعار آخر.

ويأتي ذلك على خلفية مواجهات استمرت لأيام بين "تحرير الشام" والجيش السوري الحر في محافظات إدلب وحلب وحماة ، أسفرت عنإيقاف عمل المؤسسات المدنية و المدارس و الجامعات و مراكز الشرطة والحركة المرورية.

الاخبار المتعلقة

اعداد مصطفى الشمالي | تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يناير، 2019 11:24:52 م خبر إغاثي وإنساني هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
"ماكرون": فرنسا ستحافظ على قواتها في سوريا وتواصل قتال تنظيم "الدولة"
الخبر التالي
"تحرير الشام" تطالب ناشطين وموظفين بمغادرة مدينة دارة عزة بحلب