الرئيسان التركي والروسي يناقشان آخر التطورات في إدلب السورية

اعداد خالد عبد الحميد | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يناير، 2019 11:42:46 م خبر سياسي تركيا

سمارت - تركيا 

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد محادثات أجراها مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء، إنهما ناقشا الخطوات التي يمكن للبلدين اتخاذها للحفاظ على استقرار الوضع في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وأضاف "بوتين" خلال مؤتمر صحفي عقده مع "أردوغان" عقب محادثاتهما في موسكو، إن وزيري الدفاع الروسي والتركي أجريا محادثات بشأن "تحرك محدد للبلدين في محافظة إدلب على أن يتم تنفيذ إجراءات على الفور"، دون أن يحدد تلك الإجراءات، بحسب وكالة "رويترز".

وكانت وزارة الخارجية الروسية ذكرت في وقت سابق الأربعاء، أن الوضع في إدلب يتدهور بسرعة وأنها كادت أن تصبح تحت السيطرة الكاملة لـ"هيئة تحرير الشام" بعد محاولات لإنشاء "منطقة خفض تصعيد" فيها.  

ولفت الرئيس الروسي، إلى أن بلاده تهدف إلى عقد قمة ثلاثية "روسية تركية إيرانية" حول سوريا في موسكو خلال الشهر المقبل.

وذكر "بوتين" أن روسيا "تحترم مصالح أصدقائها الأتراك وخاصة فيما يتعلق بتحقيق الأمن"، في إشارة إلى المنطقة الآمنة التي تريد تركيا إنشاءها شمالي شرقي سوريا.

بدوره قال الرئيس التركي، أنه ينبغي أن تحارب تركيا وروسيا بشكل مشترك ضد "التنظيمات الإرهابية" التي تهدف لتقويض التعاون بين البلدين في إدلب، وأوضح أنه ناقش مع "بوتين" مسألة عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، دون تفاصيل إضافية.

وكان الرئيس الأمريكي  قال الاثنين 14 كانون الثاني 2019: "سننشئ منطقة آمنة بمسافة 20 ميل (..) وأيضا لا نريد أن يستفز الأكراد تركيا"، كما قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن بلاده لا تعارض مبدئيا اقتراح الولايات المتحدة إنشاء "منطقة آمنة" في شمالي شرقي سوريا.

وتصر تركيا على شن عملية عسكرية ضد "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تعتبرها امتدادا لـ "حزب العمال الكردستاني" المصنف على "قوائم الإرهاب" العالمية، حيث صرح وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الجمعة الماضية، أنهم أعدوا الخطط اللازمة للعملية شرق نهر الفرات، بينما قال "أردوغان" إنهمأوشكوا على الانتهاء من التحضيرات لها.

الاخبار المتعلقة

اعداد خالد عبد الحميد | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يناير، 2019 11:42:46 م خبر سياسي تركيا
الخبر السابق
فتح معبر "سيمالكا" شمالي شرقي سوريا بعد إغلاقه لأيام
الخبر التالي
"الجيش الوطني" يفصل مقاتلين ويمنع مسؤولين من تولي مناصب على خلفية الحملة الأمنية