مقتل شاب تحت التعذيب لدى الشرطة العسكرية في جرابلس

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 فبراير، 2019 2:50:18 م - آخر تحديث بتاريخ : 4 فبراير، 2019 3:02:10 م خبر عسكريإغاثي وإنساني حقوق الإنسان

تحديث بتاريخ 2019/02/04 14:02:02 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - حلب

قتل شاب تحت التعذيب في سجن تابع للشرطة العسكرية العاملة في مدينة جرابلس (100 كم شمال شرق مدينة حلب) بعد توقيفه على أحد حواجزها قبل نحو عشرين يوما.

وقال مصدر مقرب من الشاب بتصريح خاص لـ "سمارت" الاثنين، إن مجموعة من الشرطة العسكرية بقيادة رئيس قسم الدوريات الذي يعرف باسم "أبو قصي حبوش" أوقفت الشاب على حاجز العون في جرابلس خلال قدوممه من حمص واقتادته إلى مقرها.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم كشف اسمه لأسباب أمنية أن الشاب يدعى مهند دياب القاسم، وهو من قرية البرج في ريف حمص، مشيرا أنه كان يؤدي الخدمة الاحتياطية في صفوف قوات النظام، إلا أنه سرّح قبل نحو شهر ونصف.

وقال المصدر إن رئيس قسم الدوريات طلب من أشخاص كانوا برفقة "القاسم" ألف دولار أمريكي لتركه، حيث استطاع بعض معارف الشاب زيارته في السجن بعد نحو اسبوع، وكان غير قادر على المشي بسبب تعرضه للتعذيب والضرب خلال احتجازه.

وأضاف المصدر أن الشرطة العسكرية أبلغت معارف الشاب بعدها بضرورة الحضور لاستلام جثته، حيث ذكر التقرير الطبي أن سبب الوفاة هو فشل الكلوي، مؤكدا عدم صحة ذلك، وأن سبب وفاته هو التعذيب الشديد.

وتداول ناشطون مقطعا مصورا للشاب بعد وفاته يظهر آثار تعذيب وكدمات واضحة على كافة أنحاء جسده، إضافة لجروح عميقة في قدميه، حيث أفادت بعض المصادر أن المسؤول عن تعذيبه داخل السجن يدعى النقيب كفاح، إضافة إلى مسؤول آخر يلقب بـ "أبو شام شامية".

من جهتها قالت إدارة الشرطة العسكرية في بيان لها إنها شكلت لجنة من ضباط الإدارة لمتابعة الحادثة ، متعهدة بـ "متابعة التحقيقات وإنزال أشد العقوبات بالمتورطين وإحالة كل من يثبت تورطه في هذه الحادثة إلى القضاء". 

وسبق أن قتل مقاتل من "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر تحت التعذيب في السجون الأمنية التابعة لـ"الفيلق" بمنطقة عفرين، كما تعرض قبلها الإعلامي بلال سريول للتعذيب على يد عناصر من "فرقة السلطان مراد" خلال احتجازه لديهم.

ويواجه الجيش الحر في عفرين اتهامات من الناشطين بالقيام بعمليات خطف وقتل وسرقات، منذ سيطرته على كامل المنطقة شهر آذار الفائت، إضافة إلى الانتهاكات التي يرتكبها عناصر الفصائل العسكرية بحق الأهالي والكوادر الطبية والمنظمات الإنسانية، و الناشطين، بتهم مختلفة.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 فبراير، 2019 2:50:18 م - آخر تحديث بتاريخ : 4 فبراير، 2019 3:02:10 م خبر عسكريإغاثي وإنساني حقوق الإنسان
الخبر السابق
استنفار لـ "قسد" شرق دير الزور على خلفية مقتل 11 من عناصرها
الخبر التالي
الخارجية الروسية: تشكيل اللجنة الدستورية السورية قارب على الانتهاء