امرأة مهجرة في مدينة الباب بحلب تقتل طفليها وتحاول الانتحار

اعداد ميس نور الدين | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 فبراير، 2019 9:19:17 م خبر اجتماعي عنف

سمارت - حلب

حاولت امرأة مهجّرة إلى مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا الخميس، الانتحار بع أن قتلت اثنين من أطفالها خنقا.

وقال مصدر طبي مشفى "الباب الكبير" لـ "بوابة حلب" (إحدى المشاريع التابعة لمؤسسة سمارت الإعلامية)، إن المرأة  نقلت إليهم بعد إصابتها بجروح في يديها، لافتا إلى وجود آثار لمادة المازوت على ثيابها.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم كشف اسمه إن المرأة حاولت الانتحار بعد أن قتلت اثنين من أطفالها خنقا حتى الموت، أحدهما طفل في الـ 12 عمره، والأخرى طفلة في الـ 15، بينما استطاع إبنها الثالث الهرب بعد أن أبلغ جيرانهم بالحادثة.

ولفت المصدر أنهم لا يملكون معلومات حول الأسباب التي دفعت الأم لقتل طفليها، أو إذا كانت مصابة بمرض نفسي، مضيفا أن الطفلين لم يدفنا حتى الآن بانتظار الكشف على جثتيهما من قبل الطبيب الشرعي.

وقال أحد جيران العائلة إنهم مهجّرون من مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية، مضيفا أن وضعهم المادي "سيء للغاية"، ما يمكن أن يكون الدافع وراء الجريمة.

وتواصلت "سمارت" مع الشرطة العسكرية في مدينة الباب للوقوف على تفاصيل الحادثة إلا أنها لم تتلق ردا حتى الآن.

وسبق أن سجلت عدة حالات مشابهة في مناطق عدة بسوريا لأسباب مختلفة، منها قيام رجل بقتل طفله وتقطيع جثته في مدينة حريتان شمال حلب في تموز 2018، وانتحار امرأة بمدينة الأتارب غربها، إضافة إلى انتحار طالبتين في مدينة حماة بعد رسوبهما بامتحانات الثانوية العامة.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد ميس نور الدين | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 فبراير، 2019 9:19:17 م خبر اجتماعي عنف
الخبر السابق
النظام ينقل عشرات المجندين إجباريا من حماة إلى دير الزور
الخبر التالي
"قسد" ترسل مزيدا من التعزيزات إلى مواقعها شرق دير الزور