أهالي أحياء في مدينة درعا يشتكون انعدام البنية التحتية

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 فبراير، 2019 10:36:56 م خبر عسكريأعمال واقتصاد إدارة محلية

سمارت - درعا

اشتكى أهالي في أحياء مدينة درعا جنوبي سوريا، التي سيطرت عليها قوات النظام السوري من انعدام البنية التحتية وخاصة الكهرباء والماء.

وقال أحد قاطني حي المنشية يلقب "أبو قاسم" (اسم مستعار) لـ"سمارت" السبت، إن الأحياء لا تتوفر بها أهم مقومات الحياة للمدنيين حيث لم توصل حكومة النظام التيار الكهربائي أو شبكات المياه حتى اليوم.

وأضاف "أبو قاسم" إن الأهالي يعتمدون على ألواح الطاقة الشمسية لإنارة المنازل ليلا إلا أنهم في فصل الشتاء يضطرون للاشتراك فيما بينهم لتشغيل المولدات لتوفير الطاقة، مشيرا أن سعر ليتر المازوت 375 ليرة والبنزين 350 ليرة لتشغيل المولدة.

ولفت "أبو قاسم" أن الحي يعاني أيضا من انقطع المياه ما يضطر الأهالي لشراء مياه الصهاريج بسعر 1000 ليرة للمتر المكعب الواحد

وبدوره أوضح أحد قاطني مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين "محمود" (اسم مستعار) لـ"سمارت" أن المياه التي يشترونها من الصهاريج غير صالحة للشرب لأن مصدرها الآبار الكبريتية لكنها فقط للاستحمام والغسيل.

ونوه "محمود" أن الطرقات في أحيائهم مليئة بالحفر الناتجة عن قصف قوات النظام السوري عندما كانت خارجة عن سيطرته، الأمر الذي يتسبب بانتشار الغبار والأتربة والطين في الشوارع وحتى داخل المنازل.

وأكد "محمود" أنهم اشتكوا لمحافظة درعا عدة مرات إلا أنها تعلل عدم بدء تأهيل البنية التحتية بقلة الإمكانيات، لافتا أن المحافظة ترد عليهم "بدكم تصبروا".

وتوصل الجيش السوري الحر شهر تموز 2018، لاتفاق مع روسيا وقوات النظام قضى بوقف إطلاق النار وتسليم سلاحه الثقيل وخروج الرافضين نحو الشمالي السوري، فيما تعهدت الأخيرة بتسوية أوضاع المتبقين في المحافظة، إلا أنها استمرت بعمليات الاعتقال رغم ذلك.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 فبراير، 2019 10:36:56 م خبر عسكريأعمال واقتصاد إدارة محلية
الخبر السابق
مقتل طفل وجرح اثنين بانفجار قنبلة شمال حلب
الخبر التالي
قتلى مدنيون نتيجة اشتباكات بين تنظيم "الدولة" و"قسد" بدير الزور