التحالف الدولي: نتوقع إنهاء تنظيم "الدولة" قريبا وسنبدأ بمرحلة القضاء على أفكاره

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 فبراير، 2019 10:32:55 م خبر دوليعسكريسياسي التحالف الدولي في سوريا والعراق

سمارت - تركيا

أعلن "التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية" أنهم باتو قريبين من القضاء الكامل على التنظيم، وستتركز المرحلة القادمة من محاربته حول القضاء على أفكاره.

جاء ذلك تزامنا مع انعقاد المؤتمر الوزاري العاشر للتحالف الأربعاء، والذي تشارك فيه 74 دولة وخمس مؤسسات دولية، خلال إحاطة صحفية قدمها مسؤول رفيع المستوى في الأدارة الأمريكية، وأرسلت لـ "سمارت" نسخة منها.

وقال المسؤول الأمريكي إن "التحالف قلّص سيطرة تنظيم الدولة إلى الحد الأدنى"، متوقعا القضاء عليه قريبا، كما أضاف أن المرحلة القادمة ستتركز حول القضاء على إيديولوجيته الفكرية، وهو ما سيشكل محور المناقشات في الاجتماع الوزاري.

واعتبر المسؤول الأمريكي أن الولايات المتحدة لن تكون قادرة على القيام بهذه المهمة من الخارج، إذ يجب أن تكون المسؤولية في ذلك على عاتق "المجتمع الإسلامي"، بينما تقدم الولايات المتحدة المساعدة اللازمة.

وقال قيادي في "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) لـ "سمارت" الأحد، إنهم باتوا يسيطرون على نحو 80 بالمئة من آخر معاقل تنظيم "الدولة" في قرية الباغوز بدير الزور، متوقعا القضاء "بشكل نهائي" على عناصر التنظيم هناك خلال 15 يوما.

وحول مصير مقاتلي التنظيم الأجانب المحتجزين لدى "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) قال المسؤول إنه لا بد أن تعمل كافة الدول على استعادة مواطنيها الذين قاتلوا مع التنظيم ومحاكمتهم، معتبرا أن قضية هؤلاء العناصر "هي أسوأ الأمور السيئة".

وسبق أن أعلنت  "الإدارة الذاتية" الكردية في تشرين الثاني الفائت، عن وجود اقتراح أمريكي بتشكيل محكمة دولية لحل مشكلة عناصر التنظيم المحتجزين لدى "قسد"، والذين كان يبلغ عددهم حينها 795 عنصرا أمعهم 584 امرأة و 1248 طفلا، وينتمون إلى 46 دولة.

ولفت المسؤول الأمريكي أن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا لا يعني إنهاء الوجود الأمريكي في الشرق الأوسط، مضيفا أن عملية الانسحاب ستتم بمجرد التأكد من القضاء على التنظيم، وبالتزامن مع مناقشة المخاوف الأمنية لتركيا، والاتفاق على إقامة المنطقة العازلة على حدودها الجنوبية.

وسبق أن قدم "التحالف" تطمينات لـ "قسد" ووجهاء عشائر في محافظة دير الزور شرقي سوريا، بعدم انسحاب القوات الأمريكية قبل القضاءعلى تنظيم "الدولة" والميليشات الإيرانية، والتوصل إلى حل سياسي في المنطقة.

ولفت المسؤول أن قاعدة "التنف" الحدودية مع الأردن ستكون آخر نقطة تنسحب قواتهم منها في سوريا، بينما ستبقى القوات الأمريكية موجودة في قاعدة "الأسد" العراقية، بهدف منع عودة التنظيم، ومراقبة الوجود الإيراني، قائلا إن "المناطق التي تدخل إليها إيران لا تكون أبدا مناطق جيدة أو آمنة".

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 فبراير، 2019 10:32:55 م خبر دوليعسكريسياسي التحالف الدولي في سوريا والعراق
الخبر السابق
قصف إسرائيلي جديد على مواقع للنظام في محافظة القنيطرة
الخبر التالي
"قسد" تحتجز مسؤول إعلامي بارز وسبعة عناصر من تنظيم "الدولة" شرق دير الزور