"الهيئة السياسية" لمخيم الركبان تنفي اتهامات روسية لأمريكا باحتجاز النازحين فيه

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 فبراير، 2019 2:35:09 م خبر سياسي الحصار

سمارت - حمص

نفت "هيئة العلاقات العامة والسياسية" لمخيم الركبان (240 كم جنوب شرق مدينة حمص) وسط سوريا، قرب الحدود السورية – الأردنية، الاتهامات الروسية للولايات المتحدة الأمريكية وفصائل الجيش السوري الحر باحتجاز النازحين بالمخيم.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال خلال مؤتمر صحفي الاثنين 18 شباط 2019، إن أمريكا وفصائل الجيس السوري الحر يمنعون خروج المدنيين من المخيم، بحسب وسائل إعلام روسية.

وأكدت "الهيئة السياسية" لمخيم الركبان في بيان منشور على وسائل التواصل الاجتماعي اطلعت عليه "سمارت" الثلاثاء، أن الطريق إلى المناطق  الخاضعة لسيطرة النظام السوري "لم يغلق بوجه من يرغب بالعودة".

واعتبر البيان أن هذه الاتهام "عار عن الصحة"، مشيرا أن النظام وروسيا هما من "يقتلان الشعب السوري ويحاصران المخيم".

وكانت كل من روسيا والنظام أصدرا بيانا مشتركا ينص على فتح "ممرين آمنين" لقاطني المخيم في قريتي جليب وجبل الغراب بالبادية السورية، حيث يبدأ العمل على استقبال النازحين الراغبين بالعودة اعتبارا من الثلاثاء 19 شباط 2019، فيما اعتبرته "الهيئة السياسية" للمخيم "محض كذب".

وكان رئيس المجلس المحلي لمخيم الركبان قال الاثنين 19 تشرين الأول 2018، إنهم شكلوا "هيئة علاقات عامة وسياسية" لتمثيل النازحين والمطالبة بحقوقهم وتأمين حماية دولية للمدنيين من أجل عدم الضغط عليهم للعودة قسرا إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام.

وتفرض قوات النظام السوري منذ بداية تشرين الأول الفائت، حصارا على مخيم الركبان مانعة دخول المواد الغذائية والطبية له، وسط مناشدات من إدارته لإيصال المساعدات لأكثر من 50 ألف شخص بداخله، يعيشون أوضاعا إنسانية صعبة، كماتوفي العديد من الأطفال نتيجة نقص الأدوية والرعاية الطبية

 

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 فبراير، 2019 2:35:09 م خبر سياسي الحصار
الخبر السابق
قوات النظام تعتقل شابين في مدينة حماة لسوقهم إلى صفوفها
الخبر التالي
قتلى وجرحى من قوات النظام باستهداف "جيش العزة" حاجزا لهم شمال حماة