تسجيل لقيادي من "داعش" يتضمن بنود الاتفاق المبرم مع "قسد" حول الخروج من الباغوز

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 فبراير، 2019 9:55:10 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية

سمارت - دير الزور

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلا صوتيا لقيادي في تنظيم "الدولة الإسلامية" يبلغ فيه عناصر التنظيم ببنود الاتفاق المبرم بين الأخير و"قوات سوريا الديموقراطية" (قسد)، حول شروط وإجراءات خروج الأول من آخر معاقله في قرية الباغوز بدير الزور شرقي سوريا.

ويبدو من التسجيل الصوتي أن القيادي الذي لم يذكر اسمه، يُبلغ أشخاصا مجتمعين من عناصر التنظيم ببنود الاتفاق، ويقول إنه مسؤول عن تنظيم المسائل اللوجستية لخروج الراغبين.

ومن أبرز البنود التي تضمنها التسجيل تعهد "قسد" بفتح طريق آمن لخروج النساء والأطفال والمسنين والجرحى من قرية الباغوز، على أن يكون تفتيش العوائل من قبل نساء حصرا.

وتضمن الاتفاق أيضا أن تتعهد "قسد" بعدم التحقيق مع العائلات أو أخذ صور لهم، والاكتفاء بأخذ بصماتهم وعدم إعطائها للتحالف الدولي، بينما يخضع عناصر التنظيم المصابون للتحقيق، حيث يتم نقل العوائل إلى المخيمات خلال ساعات النهار، بالتنسيق بين "قسد" والتنظيم.

وأشار القيادي أن النساء والأطفال السوريين الذين يرغبون البقاء في مخيمات "قسد" يمكنهم ذلك، وإذا أرادوا المغادرة تمنحهم الأخيرة تصريحات رسمية لتسهيل الحركة والإقامة في مناطقها، بينما إذا أرادت العائلات غير السورية مغادرة المخيم فيتوجب عليها مغادرة مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" بالكامل، ويشمل ذلك الجرحى من المدنيين أيضا.

وتتعهد قسد وفق التسجيل بإرسال سيارات لنقل المصابين العاجزين عن الحركة ضمن خمس دفعات على الأقل، حيث يتوجب بقاء الجرحى مدى شهرين ضمن المشافي حتى لو أنهوا فترة علاجهم، ويخضعون خلال ذلك للتحقيق، كما يمنع خروج مرافقين للجرحى إلا من عائلاتهم، ويمنع الخروج بالسيارات من البلدة، فيما يعامل الأشخاص الذين تجاوز عمرهم 40 عاما معاملة الجرحى.

وأشار القيادي أنه بعد الانتهاء من إخراج العوائل والجرحى ستُستأنف المعركة بين التنظيم و"قسد" لافتا أن من يصابون خلال هذه الفترة لن يكون هناك إمكانية لإخراجهم، مضيفا أن المصاب من عناصر التنظيم "سينزف حتى الموت" بعد انتهاء الاتفاق، وفق تعبيره.

وقال قائد "جيش الثوار" المنضوي في "قسد" أحمد السلطان بتصريح إلى "سمارت" الأحد، إنهم يتوقعون السيطرة الكاملة على آخر معاقل التنظيم في قرية الباغوز خلال أسبوع، مضيفا أنهم "يتفاجؤون بوجود أعداد جديدة من عائلات وعناصر تنظيم "الدولة" في القرية.

وخرج مئات الأشخاص من قرية الباغوز خلال الأسابيع الفائتة، بينما أفرج تنظيم "الدولة" في وقت سابق عن 40 محتجزا مدنيا من سجونه عقب اتفاق توصل إليه مع "قسد" ينص على الإفراج عن 300 أسير ومحتجز، مقابل دخول ثماني سيارات محملة بالمواد الغذائية والطبية للباغوز.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 فبراير، 2019 9:55:10 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
تحرير طفلين إيزيديين من قبضة تنظيم "الدولة" بدير الزور
الخبر التالي
"جيش الشرقية" يعتقل ناشطا إعلاميا مهجرا في منطقة عفرين