"الائتلاف الوطني" يطالب بتحديد المسؤولين عن الهجوم الكيماوي على مدينة دوما

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 مارس، 2019 1:03:06 م خبر عسكريسياسي الكيماوي

سمارت - تركيا

طالب الائتلاف الوطني السوري منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بتحديد المسؤولين عن الهجوم الكيماوي على مدينة دوما (14 كم شرق مدينة دمشق) جنوبي سوريا.

وقال "الائتلاف الوطني" في بيان له الأحد، إنه "بعد تجديد ولاية منظمة حظر الاسلحة الكيميائية أصبح من مهامها تسمية الطرف المسؤول عن تنفيذ الهجمات، وليس فقط تأكيد ونفي استخدام الأسلحة الكيميائية".

ودعا "الائتلاف الوطني" مجلس الأمن والمجتمع الدولي لمحاسبة المسؤولين عن الهجمات الكيماوية وفق نتائج المنظمة، مشيرا أنهم تعهدوا بالرد في حال استخدمت الأسلحة الكيميائية مجددا في سوريا.

وأضاف "الائتلاف الوطني" أن عمل المنظمة يجب أن يتضمن التحقيق بجميع الحوادث التي وثقتها المنظمات والجهات الحقوقية السورية، ومتابعتها حتى تسمية ومحاسبة الجهة الفاعلة.

وقالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الجمعة الماضي، إن غاز الكلور السام استخدم في الهجوم على مدينة دوما في نيسان 2018، والذي راح ضحيته  85 قتيلا و1200حالة اختناق حسب الدفاع المدني، بينما ذكرت  منظمة الصحة العالمية  حينها أن أكثر من 500 شخص ظهرت عليهم أعراض الإصابة بتسمم كيماوي.

وسبق أن أشار مدير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية فرناندو أرياس أن المنظمة ستعين فريقا يتألف من عشرة خبراء للبدء بتحديد المسؤولين عن استخدام الغازات السامة في سوريا، بعد أن حصلت المنظمة على سلطات إضافية لتحديد الجهات المسؤولة عن شن الهجمات خلال جلسة  لمجلس الأمن في حزيران 2018، وسط رفض من النظام وحليفتيه روسيا وإيران.

وأظهرت تقارير أصدرتها لجنة مشتركة من المنظمة والأمم المتحدة مسؤولية النظام عن شن عدة هجمات بالغازات السامة على مدن وبلدات في سوريا خلال السنوات الفائتة، إضافة إلى هجمات نفذها تنظيم "الدولة الإسلامية".

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 مارس، 2019 1:03:06 م خبر عسكريسياسي الكيماوي
الخبر السابق
أهال يعثرون على جثة رجل عليها آثار تعذيب في الرقة
الخبر التالي
مقتل شاب معتقل في سجون قوات النظام بدمشق