مقتل متطوع بالدفاع المدني وامرأتين بقصف جوي روسي على إدلب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 مارس، 2019 8:08:55 م - آخر تحديث بتاريخ : 9 مارس، 2019 11:34:10 م خبر عسكري عدوان روسي

تحديث بتاريخ 2019/03/09 22:34:03 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

تحديث بتاريخ 2019/03/09 21:45:59 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - إدلب

قتل متطوع بالدفاع المدني وامرأتين وجرح آخرون السبت، بقصف جوي روسي على محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال الدفاع المدني في نعوة نشرها على صفحاته بمواقع التواصل الاجتماعي إن غارة جوية مزدوجة من قبل الطائرات الحربية الروسية على قرية المنطار غرب مدينة إدلب تسببت بمقتل المتطوع محمد عبد العال وجرح متطوعين اثنين آخرين كانوا يحاولون انتشال جثة امرأة وإسعاف أربعة جرحى بينهم امرأة وطفلين نتيجة غارة سابقة.

وأشار مصدر بالدفاع المدني لـ"سمارت" أن الجريحة توفيت متأثرة بجراحها بوقت لاحق لتصبح الحصيلة ثلاثة قتلى وثلاث جرحى.

ولفت ناشطون لـ"سمارت" أن الطائرات الحربية الروسية استهدفت القرية بأربع غارات، حيث تمكنت فرق الدفاع المدني من إنقاذ طفل عالق تحت الأنقاض.

وطلبت روسيا في شهر تشرين الأول 2018، من الدول الغربية إخراج عناصر الدفاع المدني من سوريا، الأمر الذي انتقدته كل من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا، حيث وصف الدفاع المدني الطلب الروسي بـ"السخيف" مؤكدا أنه لن يسمح لأحد مطالبة عناصره بمغادرة بلدهم.

وتتعرض عموم محافظة إدلب  لقصف جوي ومدفعي وصاروخي متكرر من قبل قوات النظام وروسيا، يسفر عن قتلى وجرحى بين المدنيين، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.

ويعمل الدفاع المدني كمنظمة مستقلة على إسعاف الجرحى وانتشال وتوثيق القتلى في عموم سوريا، وتستهدف مركزه "بشكل شبه دائم "وسط سقوط قتلى وجرحى في كوادر الفريق، وسبق أن رشح الفريق لنيل جائزة نوبل للسلام، كما حاز  جائزة "نوبل البديلة" السويدية، أيلول 2016، وحصد جائزة "الأوسكار" لأفضل فيلم وثائقي قصير.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 مارس، 2019 8:08:55 م - آخر تحديث بتاريخ : 9 مارس، 2019 11:34:10 م خبر عسكري عدوان روسي
الخبر السابق
انتشال 18 جثة جديدة في الرقة
الخبر التالي
استنفار أمني للنظام في مدينة درعا مع قرب إعادة نصب تمثال حافظ الأسد