"تحرير الشام" تعرقل تسيير الدوريات التركية شمالي سوريا

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 مارس، 2019 1:40:15 م خبر دوليعسكري تركيا

سمارت - إدلب

عرقلت "هيئة تحرير الشام" تسيير الدوريات التركية في "المنطقة منزوعة السلاح" شمالي سوريا، بعد إصرارها على مرافقتها خلال تحركاتها.

وقال مصدر خاص في "فيلق الشام" المسؤول عن مرافقة الدوريات التركية  في تصريح إلى "سمارت" الاثنين، إن "تحرير الشام" أنشأت حواجز عسكرية قرب نقاط المراقبة التركية دون موافقة منها، كما أصرت على مرافقة الدوريات ما أدى لتأجيل موعد تسييرها.

وتابع: "الدوريات لن تكمل عملها حتى حل الخلاف الحاصل مع تحرير الشام، معربا عن أمله بالتوصل لتفاهم مع الأخيرة يفضي لتسيير الدوريات التي من المحتمل أن تساعد في وقف قصف قوات النظام السوري على المنطقة".

وأضاف رئيس "المكتب الشرعي" لـ"الجبهة الوطنية للتحرير"  عمر حذيفة  لـ "سمارت"، إن "تحرير الشام" مصرة على مرافقة الدرويات التركية، لكنهم يعملون على حل الخلاف الحاصل، لاستكمال عمل الدوريات.

وأضاف "حذيفة" أن "تحرير الشام تعتبر نفسها هي صاحبة الحق في التصرف بعد سيطرتها على المنطقة، (..) كما تعتبر نفسها متحكمة بتحركات النقاط العسكرية التركية بعيدا عن باقي فصائل العسكرية العاملة بالمنطقة".

وأشار "حذيفة" أن "الدوريات لن تتوقف إلا بقرار دولي، إلا أن حل الخلاف الحاصل بيد الحكومة (لم يسمها) التي تضع الآليات وفق ما تراه مناسبا".

وأجّل الجيش التركي الأحد، تسيير دورية عسكرية كان من المفترض أن تجول في منطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب شمالي سوريا، دون توضيح أسباب ذلك.

وسبق أن سيرت تركيا أول دورية عسكرية في "المنطقة منزوعة السلاح" شمالي سوريا، تنفيذا لاتفاق سابق مع روسيا وإيران ضمن مؤتمر "سوتشي"، الأمر الذي قالت وزارة الدفاع التركية إنه "خطوة هامة لحفظ الاستقرار ووقف إطلاق النار في المنطقة".

 ويأتي ذلك في وقت تتعرض محافظة إدلب وأرياف حلب وحماة لقصف مدفعي وصاروخي متكرر من قبل قوات النظام وروسيا، يسفر عن قتلى وجرحى بين المدنيين، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 مارس، 2019 1:40:15 م خبر دوليعسكري تركيا
الخبر السابق
ارتفاع عدد القتلى بقصف قوات النظام على مدينة خان شيخون بإدلب
الخبر التالي
"بازار" أول تطبيق للتسوق الإلكتروني شمالي سوريا