"الحر": الرد على خروقات النظام شمالي سوريا لا يحتاج إذن من الدول الضامنة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 مارس، 2019 2:56:39 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

سمارت - إدلب

قال الجيش السوري الحر الاثنين، إن الفصائل العسكرية والكتائب الإسلامية لا تحتاج إذن من الدول الضامنة للرد على خروقات النظام للاتفاق التركي – الروسي وقصفه المتكرر على شمالي سوريا.

وأضاف رئيس "المكتب الشرعي" لـ"الجبهة الوطنية للتحرير" عمر حذيفة في تصريح إلى "سمارت"، إن "الرد على قصف قوات النظام السوري المتكرر على شمالي سوريا، لا يحتاج إذنا من تركيا، الرد على اعتداءات النظام حق ثابت للفصائل العسكرية، كون ليس من مهام الجيش التركي الرد عليها".

وأشار "حذيفة" أنه من المحتمل قوات النظام تحاول استنزاف ذخيرة فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية في حال قررت الأخيرة الرد على خروقات الأولى بشكل مستمر، الأمر الذي يسهل عليها عملية عسكرية مستقبلية على المنطقة.

ورجح "حذيفة" أن خروقات النظام المتكررة للاتفاق لن تؤدي لإفشاله، إنما هي محاولة من الدولتين الضامنتين "خلط أوراق المنطقة وعزل إيران عن المشاركة به من جهة، ومحاولة إخراجها من سوريا من جهة أخرى".

وأفاد مصدر خاص من "فيلق الشام" التابع لـ "الحر"، إنهم سيردون على خروقات النظام باستهداف مواقعه "الحساسة"، رغم أن تركيا ترفض أي عملية عسكرية للفصائل العسكرية والكتائب الإسلامية ضد قوات النظام كونها تعتبر خرقا للاتفاق.

ولفت المصدر أن هدف قوات النظام من قصفها المتكرر على المنطقة خلق حالة من العداء بين المدنيين والجيش التركي.

وتتعرض محافظة إدلب وأرياف حلب وحماة لقصف مدفعي وصاروخي متكرر من قبل قوات النظام وروسيا، يسفر عن قتلى وجرحى بين المدنيين، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 مارس، 2019 2:56:39 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
"بازار" أول تطبيق للتسوق الإلكتروني شمالي سوريا
الخبر التالي
قتيل وجرحى من الحر بقصف للنظام على جنوب إدلب