القبض على سجناء هاربين من سجن بإدلب بعد غارات روسية

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 مارس، 2019 11:05:58 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام

سمارت - إدلب

ألقت "هيئة تحرير الشام" و"حكومة الإنقاذ" القبض على عدة سجناء أهربوا مع عشرات آخرين من "سجن إدلب المركزي" الأربعاء، بعد تعرضه لغارات جوية روسية.

وقالت "هيئة تحرير الشام" إن القوة الأمنية التابعة لها ألقت القبض على عنصر يدعى أحمد رمضان، ينتمي إلى خلية تتبع لقاعدة حميميم الروسية، سبق أن ألقت "الهيئة" القبض عليها في وقت سابق، وهرب من سجن إدلب عقب قصفه اليوم.

بدورها قالت "حكومة الإنقاذ" العاملة في مناطق سيطرة "الهيئة" بمنشور على صفحتها الرسمية في "فيسبوك"، إن مخفر شرطة بلدة دركوش غرب إدلب ألقى القبض على قيادي في تنظيم "الدولة الإسلامية" يلقب بـ "أحمد بن خشا" بعد فراره من سجن إدلب في وقت سابق.

وأضافت "حكومة الإنقاذ" أن قسم شرطة مدينة أريحا جنوب إدلب القبض على شخص آخر يدعى حيدر خزام كان مدانا بجرائم اغتصاب وسلب وسرقة، بعد فراره من السجن أيضا.

وسبق أن ألقت "هيئة تحرير الشام" الثلاثاء، القبض على عدة أشخاص قالت إنهم شكلوا خلايا تتبع لـ "قاعدة حميميم الروسية" بهدف تنفيذ تفجيرات في محافظة إدلب.

وأفادت مصادر خاصة لـ "سمارت" إن عناصر من تنظيم "الدولة" كانوا محتجزين في "سجن إدلب المركزي" التابع لـ "حكومة الإنقاذ"، استغلوا حالة الفوضى التي رافقت استهداف السجن بغارات روسية وهربوا منه مع عشرات السجناء.

وأضافت المصادر أن بعض الحراس في السجن فتحوا أبواب الزنازين بهدف السماح للسجناء بالخروج منها تجنبا لمقتلهم نتيجة القصف، حيث حصل بعض عناصر التظيم على أسلحة حراس مصابين، مضيفة أنهم ألقوا القبض على بعض الفارين بعدها.

وأشار ناشطون أن بعض السجناء الفارين ينتمون إلى خلايا تتبع لتنظيم "الدولة" بينما ينتمي آخرون إلى خلايا تتتبع لروسيا والنظام، مطالبين الأهالي بالمساعدة في إعادة القبض عليهم، والإبلاغ عن أماكنهم.

وهرب عشرات السجناء المحتجزين في "سجن إدلب المركزي" بعد تعرضه لغارات جوية يرجح أنها روسية  بتسعة صواريخ، حيث تداول ناشطون صورا لشاحنات متوسطة تقل أكثر من عشرين شخصا من السجناء الفارين، فيما نشر بعدها مقطع مصور يظهر عشرات آخرين بعضهم حفاة على طريق بلدة سلقين غرب إدلب.

وقصفت الطائرات الروسية بعد ذلك أحياء في مدينة إدلب بمحيط مبنى حكومة الإنقاذ، زاعمة أنها تستهدف مستودعا لـ "هيئة تحرير الشام" حيث أسفرت تلك الغارات عن مقتل ما لا يقل عن ثمانية مدنيين بينهم ثلاثة أطفال وثلاث نساء.

يذكر أن هذه الغارات هي الأولى التي تستهدف مدينة إدلب منذ شهر آذار العام الماضي، رغم استمرار الغارات والقصف المدفعي والصاروخي على مناطق أخرى في المحافظة بشكل شبه يومي، تركزت على الأطراف الجنوبية والغربية والشرقية، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي - التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 مارس، 2019 11:05:58 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
خروج مظاهرتين في حلب رفضا لقصف النظام وروسيا لإدلب
الخبر التالي
"العريضي": التوترات السياسية الدولية حول سوريا تترجم بقصف إدلب