مقتل قائد سابق بـ "الحر" تحت التعذيب في سجون النظام

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 مارس، 2019 10:38:12 م خبر عسكري معتقل

سمارت - حمص

قتل قائد عسكري سابق بالجيش السوري الحر من مدينة الرستن شمال حمص وسط سوريا، في أحد سجون قوات النظام السوري، بعد نحو شهر على اعتقاله من قبل "الأمن العسكري".

وقالت مصادر خاص لـ "سمارت" الجمعة، إن "الأمن العسكري" التابع لقوات النظام اعتقل النقيب المنشق إبراهيم العبيد منذ نحو شهر، دون معرفة التهمة الموجهة إليه، أو السجن الذي احتجز فيه، نتيجة تعتيم قوات النظام على الموضوع خشية تحرك الأهالي باحتجاجات ضدها.

وأشارت المصادر أن "العبيد" انشق عن قوات النظام عام 2012 وانضم لصفوف الجيش السوري الحر، حيث شارك بمعظم المعارك ضد النظام شمال مدينة حمص، لكنه قرر إجراء "تسوية" مع النظام والبقاء في مدينة الرستن بعد اتفاق التهجير الذي أبرمته فصائل "الحر" مع روسيا في أيار 2018، والذي أفضى إلى سيطرة النظام على المنطقة.

وأضافت المصادر أن فرع "الأمن العسكري" أبلغ ذوي النقيب بوفاته نتجية ما قال إنها "جلطة قلبية"، كما رفض السماح لعائلته بدفنه في مدينة الرستن التي ينحدر منها.

وتعتقل قوات النظام باستمرار الشبان ومقاتلين وقياديين سابقين بـ "الحر" في المناطق التي سيطرت عليها مؤخرا بموجب اتفاقات، لأسباب مختلفة وتطال حملات الاعتقال معارضين للنظام.

وأعلن النظام منتصف أيار الماضي، سيطرة قواته على كامل شمالي حمص وجنوبي حماة، بعد خروج آخر دفعة مهجرين ضمن اتفاق فرضته روسيا على الهيئات المدنية والعسكرية والأهالي بالمنطقة.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 مارس، 2019 10:38:12 م خبر عسكري معتقل
الخبر السابق
قتلى وجرحى بتفجير امرأتين نفسيهما بعد خروجهما من قرية الباغوز بدير الزور
الخبر التالي
هالة قضماني: مؤتمر بروكسل يعكس غياب الإرادة الدولية لإيجاد حل في سوريا