"الائتلاف الوطني" يعتزم زيارة ألمانيا لمناقشة الأوضاع في سوريا

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 مارس، 2019 6:44:02 م خبر دوليعسكريسياسي الائتلاف الوطني السوري

سمارت - تركيا

يعتزم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية زيارة ألمانيا الاثنين القادم، لبحث قضايا عدة تتعلق بالشأن السوري على رأسها تمكين عمله شمالي شرقي البلاد.

وقال "الائتلاف الوطني السوري" في بيان اطلّعت عليه "سمارت" السبت، إن رئيسه عبد الرحمن مصطفى يرافقه وفدا سياسيا سيزور العاصمة برلين لبحث ضرورة التخلص من "كافة التنظيمات الإرهابية" في شمالي شرقي البلاد (في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية)، وتمكين عمله لتشكيل مجالس محلية منتخبة من قبل الأهالي بهدف "إعادة الاستقرار للمنطقة".

وأشار "الائتلاف الوطني" أنه أعد خطة للعمل شمالي شرقي سوريا ويسعى لنقل مقره لهناك في شهر نيسان القادم، لافتا أنه سيعمل على إعادة هيكلية "الحكومة السورية المؤقتة" (المدعومة من الائتلاف) ويأمل بأن تحظى الحكومة بالدعم الذي سيمكنها من العمل بشكل أوسع في مجال الخدمات والتعليم والصحة، وفق قوله.

وكانت شخصيات وتجمعات من محافظة الحسكة مقيمة في تركيا وشمالي محافظة حلب بدأت بالتحضير لتشكيل مجلس للحسكة بدعوة من "الحكومة المؤقتة"، الأمر الذي رفضه "المجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة" التابع لـ "الإدارة الذاتية" الكردية.

وأضاف "الائتلاف" أنه سيلتقي عددا من المسؤولين في الحكومة الألمانية والكتل البرلمانية ويبحث معهم أيضا التصعيد العسكري من قبل قوات النظام السوري وروسيا على محافظة إدلب شمالي البلاد، و لتحريك ملف محاسبة مسؤولي النظام ممن ارتكبوا جرائم حرب.

وتتعرض محافظة إدلب لقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام إضافة إلى غارات جوية روسية بشكل شيه يومي، أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى المدنيين، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي - التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.

وأقر مجلس النواب الأمريكي في كانون الأول الفائت، قانون عقوبات جديد على النظام السوري وداعميه تحت اسم "قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا" نسبة للمصور الذي سرب صور عشرات آلاف المعتقلين الذين قتلوا تحت التعذيب في سجون النظام.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 مارس، 2019 6:44:02 م خبر دوليعسكريسياسي الائتلاف الوطني السوري
الخبر السابق
مقتل امرأة وطفلة بقصف للنظام على قرية شمال غرب حماة
الخبر التالي
الولايات المتحدة وحلفاؤها: المشاكل الاقتصادية في سوريا لن تنتهي إلا مع الحل السياسي