البرد يحرم أطفالا في السويداء من التعليم وغياب دور النظام بتوفير المحروقات

اعداد خالد عبد الحميد | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 أبريل، 2019 11:44:45 ص خبر اجتماعيفن وثقافة حقوق الطفل

سمارت – السويداء

يمتنع أهال في محافظة السويداء جنوبي سوريا، من إرسال أطفالهم إلى المدارس بسبب البرد وعدم توفر وسائل تدفئة في مدارسهم، وسط غياب دور النظام السوري بتوفير المحروقات.

وقالت أم لطفل لقبت نفسها "أم رامي" من قرية الرحى جنوبي شرقي المحافظة لـ"سمارت"، إنها امتنعت عن إرسال طفلها البالغ من العمر 7 سنوات، إلى مدرسة "مروان أبو صعب" في القرية منذ يومين بسبب عدم توفر مادة المازوت، وإصابته بمرض الزكام نتيجة البرد الذي تعرض له بالمدرسة.

وأضافت "أم رامي" أنها تحاول تعويض ما فات طفلها من دروس في المنزل، مطالبة مديرية التربية في حكومة النظام  بتوفير مخصصات من المحروقات وخاصة لمدارس التعليم الأساسي، وعدم إهمال الأمر.

بدوره أشار موظف لدى النظام يدعى "ثائر"، وينحدر من قرية عتيل، أنه امتنع عن إرسال طفله إلى المدرسة منذ أربعة أيام للأسباب ذاتها، مضيفا أنه سيستمر بمنعه لحين تأمين حكومة النظام وسائل تدفئة للطلاب في المدارس.

وقال إداري في مدرسة "مروان أبو صعب" الابتدائية، فضل عدم كشف اسمه، إن أكثر من ثمانية طلاب تغيبوا عن المدرسة لأسباب انعدام وسائل التدفئة والمرض الذي تسببت به موجات البرد.

وأرجع الإدراري سبب انقطاع مواد التدفئة عن المدراس نتيجة الضغط الشديد على مادة المازوت وعدم توفرها وانخفاض مخصصات المدارس من المحروقات.

وأكد أن غياب الطلاب عن المدارس سيؤثر على تعليمهم خاصة أن أعداد الطلاب في تزايد يومي، و"ستحاول المدرسة بذل جهدها لتعويض ما فاتهم عبر حصص إضافية".

كما لفت أحد الإداريين في مدرسة "سلمان شتي" في السويداء، والذي فضل عدم كشف اسمه، أن 11 طالبا تغيبوا للأسباب ذاتها.

وتابع الإداري أن  إدارة المدرسة حاولت إيصال صورة الوضع  إلى مديرية التربية في حكومة النظام لكن دون الحصول على نتائج أو حلول فورية.

وتأثرت سوريا خلال الأيام الماضية بمنخفض جوي، ما تسبب بتساقط الثلوج على محافظة السويداء وانقطاع الطرق بسبب تراكم الثلوج.

وخلال الأشهر الماضية اشتكي الأهالي في محافظة السويداء وعموم المناطق الخاضعة للنظام، من عدم توفر المحروقات بالشكل المطلوب وارتفاع أسعارها بشكل كبير بالسوق السوداء، وسط غياب الحلول من قبل النظام.

الاخبار المتعلقة

اعداد خالد عبد الحميد | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 أبريل، 2019 11:44:45 ص خبر اجتماعيفن وثقافة حقوق الطفل
الخبر السابق
جريح من "الوحدات" الكردية بهجوم مسلحين على حاجز لهم بالرقة
الخبر التالي
أهالي يشتكون تضرر منازلهم نتيجة الفيضانات بالحسكة