اجتماع بين "لجنة تفاوض" درعا مع وزير الدفاع وضباط بارزين للنظام بدمشق

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 أبريل، 2019 12:07:50 ص خبر عسكري قوات النظام السوري

سمارت - درعا
اجتمعت "لجنة التفاوض" في محافظة درعا جنوبي سوريا الثلاثاء، مع وزير الدفاع وضباط بارزين في صفوف قوات النظام السوري بالعاصمة دمشق بهدف مناقشة مطالب اللجنة و قضايا عدة أبرزها الملف الأمني.

وقال أحد أعضاء "لجنة التفاوض" في تصريح إلى "سمارت"، إن الاجتماع عقد في مكتب الأمن القومي التابع للنظام بدمشق وحضره وزير الدفاع علي أيوب ورئيس شعبة المخابرات العسكرية إضافة إلى رئيس مكتب الأمن القومي علي مملوك وضباط آخرين، كما حضره عدد من أعضاء اللجنة بينهم مصعب البردان وأحمد البقيرات وحسن الفياض.

وأضاف العضو الذي طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية أنهم طالبوا وزير الدفاع وضباط النظام برفع القبضة الأمنية عن المحافظة وإطلاق سراح المعتقلين وتسريح المنشقين الذين أعادوا الالتحاق بقوات النظام عقب سيطرتها على المحافظة إضافة إلى إخراج الميليشيات الإيرانية من المنطقة.

وطالبوا أيضا بإقصاء محافظ درعا وإخلاء الأسواق والمنطقة الصناعية من المظاهر العسكرية والأمنية إضافة إلى إعادة الأطباء والمهندسين إلى عملهم، والطلاب المنقطعين عن الدراسة إلى جامعاتهم وحصولهم على تأجيل دراسي، بحسب عضو "اللجنة".

وأشار أن "أيوب" وضباط النظام قدموا وعودا بتنفيذ المطالب خلال ثلاثة أشهر، وأبلغوهم عن نيتهم عقد اجتماع في وقت قصير لمتابعة كل مطلب على حدا.

وأرجع عضو "اللجنة" قبول النظام لمطالبهم "لأنه يريد التهدئة في درعا وخوفا من تصعيد الأهالي ضده مجددا"، وفق قوله.

وسبق أن عقدت جلسات مماثلة في مناطق عدة بدرعا كانت معظمها تهدف لمناقشة خروقات النظام واعتقالاته المستمرة بحق شبان بالمحافظة.

وتأسست لجان تفاوض في مدن وبلدات محافظة درعا من قيادات في الجيش السوري الحر ومدنيين، لاستكمال "التسوية" مع قوات النظام التي نص عليها الاتفاق بين "الحر" وروسيا خلال شهر أيلول 2018.

وسيطرت قوات النظام على كامل محافظة درعا قبل قرابة تسعة أشهر بعد إبرام روسيا وفصائل "الحر"اتفاقات  نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ"التسوية" نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل النظام.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 أبريل، 2019 12:07:50 ص خبر عسكري قوات النظام السوري
الخبر السابق
نجاة شاب وفتاة من محاولتي اختطاف منفصلتين في مدينة حماة
الخبر التالي
الكويت تقدم مقترح لمجلس الأمن لإعادة وتأهيل مواطنيها الذين كانوا منضمين لـ "داعش"