قرار النظام بتخفيض مخصصات البنزين يزيد معاناة الأهالي في حماة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 أبريل، 2019 3:39:27 م خبر أعمال واقتصاد اقتصادي

سمارت - حماة

انعكس قرار حكومة النظام السوري بتخفيض مخصصات مادة البنزين المسموح بتعبئتها من محطات الوقود إلى النصف، سلبا على أهالي مدينة حماة وسط سوريا، وزاد من معاناتهم اليومية.

في هذا السياق قال سائق سيارة نقل "أجرة" من مدينة حماة يلقب "أبو أحمد" بتصريح إلى "سمارت السبت، إن حكومة النظام خفضت الكمية المسموح بتعبئتها يوميا إلى 20 ليترا بعد أن كانت 40 ليترا، الأمر الذي دفعه لشراء البنزين من السوق السوداء بمبلغ 700 ليرة سورية لليتر الواحد والعمل 3 ساعات فقط باليوم.

وبدوره أشار سائق نقل بضائع يلقب "أبو شادي" أنه يضطر يوميا للوقوف ساعات طويلة أمام محطة الوقود ليحصل على 20 ليترا إن أمكن، لافتا أنه سيجبر على ترك العمل في حال استمر الوضع على حاله.

ومن جانبه ذكر موظف من المدينة يلقب "أبو منير" أن تعرفة سيارات الأجرة ارتفعت من 300 ليرة سورية وسطيا للأماكن القريبة لأكثر من 500 ليرة، وسط قلة بالسيارات في شوارع المدينة لأن معظمها يصطف أمام محطات الوقود.

وخفضت وزارة النفط والثروة المعدنية بحكومة النظام في وقت مخصصات البنزين المسموح بتعبئتها من محطات الوقود حتى 20 ليترا لكل سيارة بشكل يومي بعدما كانت 40 ليترا.

وسبق أن قالت مصادر محلية لـ"سمارت" إن بعض محطات الوقود في المدينة أغلقت أبوابها أمام الأهالي، بعد توارد أنباء عن رفع سعر مادة "البانزين" من 320 إلى 450 ليرة سورية لليتر الواحد.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام منذ بدء الثورة السورية نقصا حادا في المحروقات وارتفاع أسعارها خلال فصل الشتاء، ما دفع البعض للاعتماد على المواد البلاستيكية في التدفئة رغم مخاطرها الصحية.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 أبريل، 2019 3:39:27 م خبر أعمال واقتصاد اقتصادي
الخبر السابق
التحالف الدولي يعتقل 4 أشخاص بعملية انزال جوي شمالي الرقة
الخبر التالي
تسليم 25 أيزيديا للعراق بعد إخراجهم من مناطق سيطرة تنظيم "الدولة"