نيوزيلندا ترسل قوات إلى سوريا للبحث عن ممرضة نيوزيلندية مختطفة منذ سنوات

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 أبريل، 2019 2:54:29 م خبر دوليعسكريإغاثي وإنساني تنظيم الدولة الإسلامية

سمارت - تركيا

أعلنت الحكومة النيوزلندية الاثنين، إرسالها فريقا من قواتها الخاصة لتنفيذ عمليات في سوريا، بحثا عن ممرضة نيوزيلندية كانت تعمل مع منظمة "الصليب الأحمر الدولية"، اختطفت منذ خمس سنوات على يد تنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظة إدلب شمالي البلاد.

وقال نائب رئيسة الوزراء النيوزيلندي وينستون بيترز، إن هناك عملية ينفذها فريق من القوات الخاصة مركزه العراق، لتحديد مكان الممرضة لويزا أكافي، مردفا "يوجد كثير من المسائل الاستخباراتية التي لا ترغب الحكومة بالتعليق عليها"، حسب وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب).

ووجهت اللجنة الدولية لـ "الصليب الأحمر" نداءً عاما على موقعها الرسمي الأحد، في محاولة للحصول على أي معلومات عن ثلاثة من موظفيها خطفوا في سوريا، منذ أكثر من خمس سنوات، مضيفة أنها حصلت على "معلومات موثوقة" نهاية عام 2018، تشير إلى أن "أكافي" ما زالت حية، لافتة أنهم بذلوا "جهودا متكررة" خلال سنوات اختطافها لدى التنظيم.

وأضافت اللجنة الدولية في بيانها أن المختطفين الثلاثة هم الممرضة لويزا أكافي من نيوزيلندا، والسائقان السوريان علاء رجب ونبيل بقدونس، مشيرة أنهم خطفوا خلال سفرهم مع إحدى قوافل "الصليب الأحمر" التي كانت تنقل إمدادات إلى مرافق طبية في إدلب، لافتة إلى عدم توفر معلومات عن مصير السائقين السوريين.

وسبق أن حررت  "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) عشرات الإيزيديين المختطفين لدى تنظيم "الدولة"، بعد سيطرتها بدعم من التحالف الدولي على آخر معاقله في محافظة دير الزور شرقي سوريا.

ولم يعرف مصير عشرات المختطفين من مدنيين وكوادر إعلامية وطبية بينهم أشخاص من جنسيات غربية اختطفهم تنظيم "الدولة"، بعد سيطرته على مساحات واسعة من سوريا والعرق، حيث أطلقت منظمات حقوقية وإنسانية وناشطون عدة حملات للكشف عن مصيرهم بعد طرد التنظيم من المناطق التي كانت خاضعة له.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 أبريل، 2019 2:54:29 م خبر دوليعسكريإغاثي وإنساني تنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
معهد بريطاني يرشح 12 صحفيا سوريا راحلا لجائزة "الشجاعة"
الخبر التالي
النظام يعتقل قيادي بميليشيا "الدفاع الوطني" في مدينة البوكمال