تقرير حقوقي: 457 هجوما بالذخائر العنقودية لروسيا والنظام في سوريا منذ عام 2012

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 أبريل، 2019 8:42:34 م خبر عسكري جريمة حرب

سمارت - تركيا

وثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" 457 هجوما بالذخائر العنقودية في سوريا من قبل روسيا وقوات النظام السوري منذ عام 2012، منها 24 هجوما بعد اتفاق "سوتشي" في أيلول 2018.

وقالت "الشبكة" في تقرير نشرته على موقعها الرسمي الثلاثاء، إنهم وثقوا 233 هجوما بالذخائر العنقودية من قبل القوات الروسية، و216 هجوما من قبل قوات النظام، إضافة لـ 8 هجمات مشتركة للطرفين على مناطق عدة في سوريا.

وأشار التقرير أن 955 مدنيا بينهم 345 طفلا و205 امرأة قتلوا نتيجة هذه الهجمات من تموز 2012 حتى 10 نيسان 2019، كما وثقوا مقتل 357 مدنيا بينهم 107 طفلا و31 امرأة إضافة لأكثر من 4200 مدني تعرضوا لإصابات بتر أطراف إثر انفجار ذخائر فرعية نتيجة هجمات سابقة بالأسلحة العنقودية.

وأضاف التقرير أن 24 هجوما بالذخائر العنقودية وثق بعد اتفاق "سوتشي" بين روسيا وتركيا عام 2018، والذي تضمن إيقاق القصف على المنطقة، منها 23 هجوما على يد قوات النظام وهجوم واحد على يد القوات الروسية، قتل خلالها 34 مدنيا بينهم 8 أطفال و 6 نساء، وإصابة ما لايقل عن 137 مدنيا.

كما وثقت الشبكة مقتل 7 مدنيين بينهم 4 أطفال ببتر أطراف بعد اتفاق "سوتشي" إثر انفجار ذخائر فرعية نتيجة هجمات سابقة بالأسلحة العنقودية، على يد قوات النظام وروسيا في 13 منطقة بسوريا معظمهما في محافظة إدلب.

وتتعرض محافظة إدلب وشمال مدينة حماة  لقصف مدفعي وصاروخي متكرر من قبل قوات النظام وروسيا، وشاركت الطائرات الحربية التابعة للنظام وروسيا بالقصف مؤخرا، ما أسفر عن قتلى وجرحىبين المدنيين، إضافة إلى إيقاف الدوام في نحو 170 مدرسة، رغم أن المنطقة مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف.

وتسببت مخلفات قصف قوات النظام وروسيا من قنابل عنقودية وصواريخ غير منفجرة وألغام أرضية، بمقتل وجرح عشرات المدنيين بينهم أطفال وسط وشمالي سوريا، رغم حملات التوعوية التي أطلقتها المنظمات ومديرية الدفاع المدني للتحذير من المخلفات وكيفية التعامل معها.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 أبريل، 2019 8:42:34 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
"قسد" تعتقل أربعة شبان بهدف التجنيد الإجباري شمالي الرقة
الخبر التالي
عبور رتل للتحالف من الرقة باتجاه محافظة الحسكة