الليرة السورية تفقد أكثر من خمسة بالمئة من قيمتها أمام الدولار شمالي سوريا

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أبريل، 2019 1:46:12 م خبر أعمال واقتصاد اقتصادي

سمارت - حلب

فقدت الليرة السورية الأحد، أكثر من خمسة بالمئة من قيمتها أمام الدولار الأمريكي في محافظتي حلب وإدلب شمالي سوريا، بعد أن ارتفع سعر صرف الأخير نحو 30 ليرة خلال أسبوع.

وسجل سعر صرف الدولار الأمريكي في محافظة إدلب 573 ليرة سورية للمبيع و570 للشراء، بعد أن كان 543 للمبيع و541 للشراء الأحد 14 نيسان الجاري.

وارتفع سعر الصرف في محافظة حلب من 456 للمبيع و544 للشراء الأحد 14 نيسان الجاري، إلى 573 للمبيع و570 للشراء.

وأرجع صاحب شركة "الأنور" للصرافة محمد الأنور في تصريح إلى "سمارت" أن سبب ارتفاع سعر صرف الدولار العقوبات الأمريكية والأوربية على حكومة النظام السوري إضافة إلى قلة العملات الأجنبية في البنك المركزي التابع للأخيرة، وأزمة المحروقات التي تعاني منها المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام.

وأضاف "الأنور" أن الأهالي فقدوا ثقتهم بعملتهم المحلية وبدؤوا إلى تحويلها للعملات الأجنبية، ما سيؤثر سلبا على الأسواق وحركة البيع والشراء.

في سياق متصل ارتفعت أسعار مادتي المازوت والبنزين المستوردتين من خارج سوريا، حيث بلغ سعر لتر المازوت 440 ليرة سورية بعد أن كان 420، بينما كان سعر لتر البنزين 400 ليرة سورية وأصبح 440 ليرة.

وبلغ سعر أسطوانة الغاز 5300 ليرة سورية بعد أن كانت 5100 ليرة.

ويشهد سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي تذبذبا، في معظم المحافظات السورية، متأثرا بالأوضاع السياسية التي تشهدها البلاد، إضافة إلى "آلية ضخ الأموال التي يعتمدها البنك المركزي" التابع للنظام السوري، بحسب تجار صرافة.

وتعاني المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام عدة أزمات منها المياه وارتفاع أسعار المواد الغذائية، وزيادة ساعات تقنين الكهرباء وفقدان الغاز المنزلي والمحروقات، نتيجة العقوبات الاقتصادية المتكررة المفروضة على الأولى من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أبريل، 2019 1:46:12 م خبر أعمال واقتصاد اقتصادي
الخبر السابق
قتلى من "تحرير الشام" برصاص مجهولين جنوب إدلب
الخبر التالي
قتيل وانهيار منازل وخيم للنازحين نتيجة الأمطار في الرقة