تشكيل جسم سياسي عربي في مناطق "الإدارة الذاتية" شمالي شرقي سوريا

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 أبريل، 2019 8:25:11 م خبر سياسياجتماعي سياسة

سمارت - الحسكة

شكل عدد من المثقفين الأكاديميين والإعلاميين جسما سياسيا جديدا في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية شمالي شرقي سوريا، تحت مسمى "التيار العربي المستقل".

وقال رئيس "التيار العربي" محمد الشاكر بتصريح إلى "سمارت" الاثنين، إن الجسم الجديد يمثل أبناء المكون العربي في محافظات الرقة ودير الزور والحسكة، بهدف "الوقوف عند واقع وتغييب المكون العربي، الذي أصبح مهددا بمشاريع أخرى تلوح في الأفق" والعمل انطلاقا من حاجات الناس الخدمية والتنموية والإنسانية في مناطق شرق الفرات والجزيرة.

وأضاف "الشاكر" أن أبرز الأسباب التي دفعتهم لتشكيل هذا الجسم هي حالة الانقسام التي يعيشها أبناء المنطقة الشرقية في سوريا والتي تشكل ثلث مساحة البلاد، وسلة الغذاء السوري، وخزان وقوده، كما تشكل معقلا للعشائر العربية في المنطقة والتي تعد ذات غالبية مطلقة.

وأشار "الشاكر" أن التيار غير مدعوم من قبل أي دولة، أو أية شخصية، وانتخبوا هيئة سياسية له دون الرجوع لأحد، لافتا أنه "تيار وطني مدني ديمقراطي، مفتوح على جميع المكونات، ويعمل الآن على تأسيس مكاتب له في المناطق الشرقية، وفي كل سوريا".

وعن سياسة "التيار" تحدث "الشاكر" أن جميع الحلول في مراحل مابعد الصراع تنطلق من فكرة "اللامركزية" كحل حتمي لتذليل الكثير من الصعوبات، على حد قوله، ويتم طرحها للعمل ابتداءا من مناطق شرق الفرات، لتمكين عودة المكون العربي من مناطق اللجوء والنزوح والمخيمات، إضافة إلى "كسر حالة الجمود" في الحل السياسي استناداً للقرار الدولي 2254 .

أما عن موقف "التيار" من "الإدارة الذاتية" أردف "الشاكر" أنهم "سيتعاملون مع بعض كسوريين، و في إطار وحدة سورية أرضا وشعبا، والإدارة الذاتية، هي مفهوم يتعلق بالإدارة والحكم الذي يقرره الدستور السوري، والذي يتفق عليه السوريون".

وتتألف الهيئة السياسية لـ"التيار العربي" من ستة أعضاء هم، محمد الشاكر رئيسا ومصطفى عبد القادر أمينا للسر، وممتاز الشيخ مستشار سياسي وحمزة السوعان مدير مكتب العلاقات العامة، وحميدي الصالح، مدير مكتب الخدمات والعمل المدني، وطه الرحبي مدير المكتب الإعلامي والناطق الرسمي لـ"التيار"، وحمد العبد مدير المكتب الأمني، وجميعهم من أبناء محافظة دير الزور.

وتفرض "الإدارة الذاتية" قيودا على العمل السياسي في مناطق سيطرتها شمالي شرقي البلاد، حيث منعت في وقت سابق، أحزاب كردية من مزاولة أعمالهم إلا بعد حصولها على ترخيص، كما شنت عدد من حملات الاعتقال ضد ناشطين وأعضاء في أحزاب سياسية.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 أبريل، 2019 8:25:11 م خبر سياسياجتماعي سياسة
الخبر السابق
انفجار في مدينة منبج شمال شرق حلب وتنظيم "الدولة" يتبناه
الخبر التالي
جرحى بانفجار عبوة في مديرية الشرطة بمدينة اعزاز