اختتام محادثات "أستانة 12" دون التوصل إلى اتفاق حول "اللجنة الدستورية

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أبريل، 2019 9:16:51 م خبر دوليسياسي محادثات الأستانة

سمارت - تركيا

أعلنت الدول الضامنة لمحادثات "أستانة" تركيا وروسيا وإيران الجمعة، عن اختتام الجولة "12" في مدينة نور السلطان بكازاخستان، دون التوصل لاتفاق حول تشكيل "اللجنة الدستورية".

وقالت الدول الضامنة في بيان وصلت نسخة منه لـ "سمارت"، إنهم عقدوا مشاورات مع المبعوث الأممي الخاص بسوريا جير بيدرسن من أجل تسريع العمل لإطلاق "اللجنة الدستورية" بأقرب وقت، وبما يتوافق مع قرارات "الحوار الوطني السوري".

وأضاف البيان أنهم قرروا عقد الجولة الثانية من المشاورات مع "بيدرسن" في جنيف بسويسرا، مردفين "مستعدين للمساهمة في جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة، بما فيها الحوار الفعال بين الأطراف السورية".

وذكر البيان أن الدول الضامنة ناقشوا الاتفاق المبرم بين الرئيسن التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين حول محافظة إدلب شمالي سوريا، وأكدوا على التنفيذ التام للاتفاق، بما فيه من "تسيير الدرويات وتفعيل مركز التنسيق الروسي التركي الإيران المشترك".

وأعربت الدول الضامنة عن قلقها حول محاولات "هيئة تحرير الشام" في زيادة سيطرتها في إدلب، مضيفة أنهم سيتعاونون لـ "القضاء نهائيا" على تنظيم "الدولة الإسلامية" و"جبهة النصرة" وجميع الأشخاص والمجموعات المرتبطة بتنظيم "القاعدة" والمصنفة على "قوائم الإرهاب" لمجلس الأمن.

ودعت الدول الضامنة لتهيئة الظروف من أجل ضمان حق عودة اللاجئين والنازحين إلى منازلهم في سوريا، إضافة إلى تقديم الدعم اللازم لهم.

ونفى رئيس وفد الائتلاف "الحر" إلى "محادثات أستانة" أحمد طعمة لـ "سمارت"، في وقت سابق الجمعة، التوصل لاتفاق حول "اللجنة الدستورية" خلال الجولة الـ 12 من المحادثات.

وسبق أن انطلقت في العاصمة الكازاخية "نور سلطان" الخميس، الجولة الـ12 من المحادثات حول سوريا، بعد وصول كافة المشاركين.

وكان رئيس الهيئة العليا للتفاوض المنبثقة عن مؤتمر "الرياض 2" نصر الحريري قال الأحد 22 نيسان 2019، أن "اللجنة الدستورية" ستتشكل برعاية الأمم المتحدة كجزء من "تطبيق القرار 2254 لتكون خطوة مفتاحية هامة للانطلاق بالعملية السياسية".

وأعلن البيان الختامي لمؤتمر "الحوار الوطني السوري" في سوتشي نهاية شهر كانون الثاني 2018، تشكيل "لجنة دستورية" مهمتها صياغة "إصلاح دستوري" مؤلفة من حكومة النظام وشخصيات معارضة ممن حضرت المؤتمر الذي قاطعته "هيئة التفاوض" ومعظم كتل المعارضة السورية حينها.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أبريل، 2019 9:16:51 م خبر دوليسياسي محادثات الأستانة
الخبر السابق
أزمة المحروقات تثقل كاهل السوريين وتزيد معاناتهم
الخبر التالي
اغتيال قائد عسكري بكتيبة إسلامية برصاص مجهولين شرق إدلب