مجالس محلية بإدلب ترفض تسيير دوريات تركية – روسية مشتركة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 أبريل، 2019 12:47:58 م خبر دوليعسكرياجتماعي إدارة محلية

سمارت - إدلب

أعلنت الاثنين، عدة مجالس محلية تابعة لـ "حكومة الإنقاذ" العاملة في مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام" في محافظة إدلب شمالي سوريا، رفضها تسيير دوريات عسكرية روسية – تركية مشتركة في مناطقهم.

وقالت المجالس المحلية لقرى رام حمدان وترمانين جوباس ومعصران في بيانات منفصلة اطلعت عليها "سمارت"، إنهم يرفضون دخول أي قوات روسية إلى مناطق سيطرة الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية.

وأضافت المجالس المحلية أن روسيا تعتبر قوات احتلال في سوريا وليست ضامن في الاتفاق، كما أنها شاركت إلى جانب قوات النظام السوري بارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين.

وطالبت المجالس المحلية فصائل "الحر" والكتائب الإسلامية باستهداف مواقع قوات النظام السوري ردا على قصفها المدن والبلدات والقرى الخارجة عن سيطرتها.

وسبق أن أكد الناطق باسم "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة لـ "الحر" النقيب ناجي مصطفى، أنهم يرفضون دخول أي جندي روسي إلى مناطق سيطرتهم وخطوط التماس التي تتواجد بها مقراتهم ومقاتليهم.

وكان مسؤول في وفد الائتلاف الوطني والجيش السوري الحر إلى محادثات "أستانة" قال الأحد، إن تركيا وروسيا ستسيران دوريات عسكرية مشتركة على خطوط التماس بين قوات النظام السوري و"الحر" والكتائب الإسلامية شمالي سوريا.

ويأتي ذلك بعد إعلان الدول الضامنة في البيان الختامي للجولة "12" من محادثات "أستانة"، على التنفيذ التام للاتفاق التركي – الروسي حول محافظة إدلب، بما فيه من "تسيير الدوريات وتفعيل مركز التنسيق الروسي التركي الإيراني المشترك".

وتتعرض محافظات إدلب وحماة وحلب  لقصف جوي ومدفعي وصاروخي متكرر من قبل قوات النظام وروسيا، يسفر عن قتلى وجرحى بين المدنيين، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 أبريل، 2019 12:47:58 م خبر دوليعسكرياجتماعي إدارة محلية
الخبر السابق
قصف روسي يخرج مشفى ثان عن الخدمة في حماة خلال 24 ساعة
الخبر التالي
قتيل وجريح بانفجار لغم أرضي شرق دير الزور