"الحر" وكتائب إسلامية يكبدون النظام خسائر بالأرواح والعتاد بحماة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 مايو، 2019 3:17:48 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

سمارت ــ حماة 

أعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" الجمعة، عن تكبيد قوات النظام السوري خسائر مادية وبشرية خلال المواجهات معها في حماة وسط سوريا، والتي لا تزال مستمرة بمحاولة الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية التقدم بالمنطقة.

وجاء الإعلان عن الخسائر عبر عدة بيانات مقتضبة منفصلة اطلعت عليها "سمارت"، حيث قالت "الجبهة الوطنية"، إنها قتلت ضابط للنظام وجرحت أكثر من خمسة عناصر في بلدة الكركات غرب حماة بعد استهدافهم بقذائف الهاون.

وغرب حماة أيضا أشارت "الجبهة الوطنية" لاستهداف "الفصائل" بصواريخ "غراد" تجمعات للنظام في بلدة الكريم وتحقيق إصابات مباشرة.

وأضافت أن "الفصائل العسكرية" دمروا دبابة للنظام شمال بلدة كفرنبودة بصاروخ كونكورس.

وقالت "الجبهة الوطنية" صباح الجمعة، إن "الفصائل العسكرية" في محافظة حماة، بدأت عمل عسكري لانتزاع بلدة كفرنبودة من قوات النظام.

ولفتت لاستهداف تجمع آليات وعربة "بي إم بي" (BMP) وقاعدة (م.د) للنظام بصاورخ مضاد للدروع، ما أدى لحرقهم وتدميرهم وقتل مجموعة من قواته كانوا يتجمعون حولها، وذلك على أطراف بلدة كفرنبودة شمال حماة.

بدورها نقلت وسائل إعلام "هيئة تحرير الشام" عن مصدر عسكري قوله، إن "الفصائل" استطاعت كسر الخطوط الدفاعية للنظام في البلدة، وسط استمرار الاشتباكات التي أدت لمقتل وجرح عناصر للنظام.

وأكدت مصادر من مدينة حماة لـ"سمارت"، أن  عدد كبير من جرحى قوات النظام الذين سقطوا نتيجة المواجهات، وصلوا خلال اليوم إلى المشفى "الوطني"، في ظل استمرار سيارات الإسعاف بنقل آخرين.

وسيطرت قوات النظام الأربعاء، على  بلدة كفرنبودة (43 كم شمال مدينة حماة)، بعد مواجهات مع "فصائل عسكرية"، لتعود وتتمكن الخميس من السيطرة أيضا على مدينة قلعة المضيق وقرى شمال حماة، دون أي مقاومة من قبل فصائل الجيش الحر والكتائب الإسلامية، الذين انسحبوا من المدينة قبل يومين.

وتشن قوات النظام بدعم روسي منذ أواخر نيسان الفائت، حملة عسكرية عنيفة على شمال حماة ومحافظة إدلب، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف ودمار واسع بالبنى التحتية والمنشآت الخدمية.

.

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 مايو، 2019 3:17:48 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
ميليشيات شيعية تسهل لتجار عراقيين إدخال مادة البنزين إلى سوريا
الخبر التالي
مظاهرة في بلدة صوران بحلب ضد المجلس المحلي