"الجولاني": لا توجد اتفاقيات لتسليم أي منطقة وليس أمامنا سوى الخيار العسكري

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 مايو، 2019 9:13:40 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام

سمارت - إدلب

أكد قائد "هيئة تحرير الشام" الملقب "أبو محمد الجولاني" الجمعة، عدم وجود اتفاقيات لتسليم أي منطقة شمالي سوريا، مضيفا أنه لم يبق إلا الخيار العسكري بعد سقوط الحل السياسي بسبب تصعيد قوات النظام السوري وروسيا.

وقال "الجولاني" بتصريح إلى "سمارت" خلال اجتماعه مع عدد من الناشطين والإعلاميين في إدلب، إن "تحرير الشام" أعلنت استنفار كامل قواتها لمواجهة قوات النظام وأرسلت تعزيزات عسكرية إلى مناطق التماس معها.

ولفت "الجولاني" أن "تحرير الشام"  لا تمانع مؤازرة فصائل الجيش السوري الحر لها، مضيفا أنه "لدى الفصائل هناك خطوط مواجهة مع النظام وبإمكانها فتح تلك الجبهات والتخفيف عن ريفي إدلب وحماة".

وأشار قائد "تحرير الشام" أن هدف روسيا من التصعيد العسكري بالمنطقة هو تهجير الأهالي لتشكيل ضغط على تركيا ودول الاتحاد الأوروبي، لافتا أن المناطق التي سيطر عليها النظام مؤخرا شمال حماة كانت "ساقطة عسكريا" بسبب منع الأهالي فيها للفصائل من بناء التحصينات، حسب قوله.

وسبق أن قالت "هيئة تحرير الشام" الثلاثاء، عبر كلمة لأحد القياديين فيها، إنها أنهت مرحلة جديدة من إعداد آلاف العناصر المدربين في معسكراتها، للرد على هجمات روسيا والنظام في محافظتي إدلب وحماة.

وفي ذات السياق أعلن الجيش السوري الحر الاثنين، أنه سيتصدى لجميع محاولات قوات النظام السوري للتقدم شمالي سوريا، بمعزل عن كل الاتفاقيات التي جرت بين الدول في إشارة لتركيا وروسيا.

من جانبه قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي فيرشينين الخميس، إن بلاده ستستمر بقصف محافظة إدلب ، بالتنسيق مع الحكومة التركية.

وتتعرض محافظة إدلب وشمال مدينة حماة  لقصف جوي ومدفعي وصاروخي متكرر من قبل قوات النظام وروسيا، ما يسفر عن قتلى وجرحى بين المدنيين، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 مايو، 2019 9:13:40 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
"البيت الإيزيدي" يستلم امرأتين من مخيم "الهول" بالحسكة
الخبر التالي
قتيلان وجريح بقصف جوي روسي على شمال حماة