الشرطة تطلق النار لتفريق مظاهرة ضد المجلس المحلي في بلدة صوران بحلب

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 مايو، 2019 10:12:22 م خبر سياسياجتماعي مظاهرة

سمارت - حلب

أطلقت "قوات الشرطة والأمن العام" الثلاثاء، النار في الهواء لتفريق مظاهرة في بلدة صوران (41 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، خرجت ضد المجلس المحلي.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن نحو ألف متظاهر اقتحموا المدرسة في صوران احتجاجا على إفطار جماعي حضره المجلس المحلي لمسؤولين أتراك وقيادات من الجيش السوري الحر، بينما منظمة "هيئة الإغاثة الإنسانية" التركية (IHH) قدمت له النقود بهدف تجهيز إفطار للفقراء والمحتاجين في مسجد "الأنصار".

وأضاف الناشطون أن "قوات الشرطة والأمن العام" حاولت منع المحتجين من دخول ساحة المدرسة، وأطلقت النار بالهواء لتفريقهم إلا أنها لم تنجح في منعهم، وطروا أعضاء المجلس المحلي من الإفطار الجماعي.

وأضاف الناشطون أن البلدة شهدت توترا أمني، كما يعقد الوجهاء وبعض المتظاهرين اجتماعا في مسجد "الأنصار" لبحث تبعات الحادثة، كما سيرسل الجيش السوري الوطني تعزيزات عسكرية للبلدة بهدف حل الخلاف.

وطالب المحتجون ضد المجلس المحلي لبلدة صوران السبت الماضي، بالاستجابة لمطالبهم من قبل المؤسسات العامة في الريف الشمالي (المعروفة إعلاميا بمنطقة درع الفرات) والحكومة السورية المؤقتة.

ويستمر عشرات المدنيين بالخروج في مظاهرات ضد المجلس المحلي لصوران، مطالبين بإقالة أعضاء المجلس المحلي، حيث يتهمونهم بالفساد الإداري والمالي، كما هددوا بتنفيذ إضراب عام في حال لم تنفذ مطالبهم.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 مايو، 2019 10:12:22 م خبر سياسياجتماعي مظاهرة
الخبر السابق
قوات النظام تجبر عوائل على إخلاء منازلها في مخيم درعا
الخبر التالي
24 قتيلا وجريحا بقصف جوي للنظام على مدينة معرة النعمان