قتلى وجرحى للنظام والفصائل العسكرية بمعارك كر وفر شمال حماة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 يونيو، 2019 11:17:31 ص - آخر تحديث بتاريخ : 8 يونيو، 2019 2:25:16 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

تحديث بتاريخ 2019/06/08 13:21:23 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

تحديث بتاريخ 2019/06/08 10:22:39 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - حماة

قتل وجرح عشرات العناصر من قوات النظام السوري ومقاتلين من فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية بمعارك كر وفر شمال مدينة حماة وسط سوريا.

وقال الناطق باسم "جيش العزة" التابع لـ "الحر" مصطفى معراتي لـ "سمارت" السبت، إنهم استهدفوا دبابتين لقوات النظام بصواريخ مضادة للدروع في محيط قرية كفرهود شمال حماة، ما أدى لتدميرهما ومقتل طاقمها، كما دمروا واحد خلال محاولتها التقدم على قرية تل ملح.

من جانبها أعلنت "هيئة تحرير الشام" أنها دمرت سيارة من نوع "فان" لقوات النظام في محيط قرية كفرهود، ما أسفر عن مقتل وجرح أكثر من عشرة عناصر للنظام، إضافة إلى أسر أربعة عناصر في قرية الجبين وتل ملح.

إلى ذلك أعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" في بيان ، أنها دمرت سيارة محملة بعناصر لقوات النظام، ما أسفر عن مقتل وجرح كل من فيها، دون ذكرها عدد العناصر.

وقصف كل من "الحر" و"تحرير الشام" مواقع قوات النظام وروسيا في قرية شيزر والجديدة قرب بلدة محردة شمال حماة، ما أسفر عن مقتل عنصر وإصابة ضابط برتبة عقيد وعنصر بجروح، حسب مصدر خاص.

إلى ذلك أفاد ناشطون محليون لـ "سمارت"، أن أكثر من عشرين مقاتلا من "الجبهة الوطنية للتحرير" و"جيش العزة" و"تحرير الشام" قتلوا بالاشتباكات ضد قوات النظام شمال حماة، خلال الـ 48 ساعة الماضية.

وأضاف الناشطون أن الفصائل العسكرية حاولت التقدم والسيطرة على بلدة كرناز، إلا أن قوات النظام صدت الهجوم، كما انسحبت الأخيرة من قرية الجلمة نحو ساعتين ثم عادة إليها.

وسبق أن خسرت قوات النظام السوري أكثر من 70 عنصرا بين قتيل ومفقود الخميس، نتيجة هجوم الفصائل العسكرية على مواقع الأولى شمال مدينة حماة.

ويأتي ذلك بعد إطلاق "تحرير الشام" والجيش الحر المرحلة الثانية من هجومهما على مواقع قوات النظام شمال حماة، بعد أن سيطرا على قرى تل ملح و كفرهود والجبين شمال مدينة حماة، بالمرحلة الأولى من العملية.

ويشهد ريف حماة الشمالي منذ نيسان الماضي، عمليات عسكرية متبادلة بين قوات النظام والميليشيات الموالية لها من جهة، والكتائب الإسلامية والجيش السوري الحر من جهة أخرى، أسفرت عن سيطرة قوات النظام على بلدتي قلعة المضيق وكفرنبودة إضافة إلى عدة قرى، كما أدت لقتلى وجرحى من الطرفين.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 يونيو، 2019 11:17:31 ص - آخر تحديث بتاريخ : 8 يونيو، 2019 2:25:16 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
انقطاع الاتصالات الأرضية عن قرية بالسويداء بسبب الحرائق
الخبر التالي
جريحان بانفجار دراجة نارية في حي غويران بالحسكة