حريق يلتهم 40 ألف متر مربع من القمح شمال الحسكة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 يونيو، 2019 12:32:37 م - آخر تحديث بتاريخ : 9 يونيو، 2019 3:36:00 م خبر أعمال واقتصاد زراعة

تحديث بتاريخ 2019/06/09 14:35:53 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - الحسكة
التهم حريق الأحد، نحو 40 ألف متر مربع (40 دونما) من الأراضي المزروعة بمحصول القمح شمال مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن الحريق اندلع في أرض تقع بمحيط قرية حج ناصر نتيجة اشتعال شرارة خرجت من عادم الحصادة "الاشطمان"، حيث استطاعت فرق "الإطفاء" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية إخماده بعد أن التهم 40 ألف متر مربع من المحصول.

في السياق قال الرئيس المشترك لبلدية قرية توبز فيصل إبراهيم، إن الحرائق التي تندلع بالمنطقة تشهد ازدياد في نسبتها ما سيؤثر سلبا على اقتصاد المنطقة، داعيا المزارعين بالانتباه على محاصيلهم.

فيما طالب المزارع سعيد حاج أحمد، "الإدارة الذاتية" بمحاكمة المسؤولين عن افتعال الحرائق وحماية المحاصيل وجعل فرق "الإطفاء" على أهبة الاستعداد لإخماد الحرائق التي تندلع في أراضيهم.

وسبق أن دعا المزارعون قبل أيام إلى فرض رقابة "شديدة" على أصحاب آليات الحصادات للالتزام بتركيب خزانات مياه على عوادم الحصادات منعا لخروج شرارة منها تؤدي أحيانا إلى نشوب حرائق.

وأفاد الرئيس المشترك لـ"هيئة الاقتصاد والزراعة" بـ"الإدارة الذاتية" سليمان بارودو الثلاثاء، أن نحو 4 آلاف هكتار من القمح والشعير التهمتها الحرائق في محافظات الحسكة والرقة ودير الزور إضافة إلى منطقة عين العرب "كوباني" شمال حلب.

والتهمت حرائق خلال الأسبوعين الفائتين مئات الهكتارات من الأراضي المزروعة بالمحاصيل الاستراتجية شمالي شرقي سوريا دون أن يحدد المزارعون أو "الإدارة الذاتية" أسباب اندلاعها بدقة إلا أن "بارودو" قال إن معظم الحرائق نشبت "بفعل فاعل نتيجة أعمال انتقامية أو جهات لا تريد استقرار المنطقة".

وتسيطر "الإدارة الذاتية" والنظام السوري بشكل مشترك على محافظات الحسكة وديرالزور والرقة التي تعتبر أغنى مناطق سوريا بانتاج القمح والشعير.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 يونيو، 2019 12:32:37 م - آخر تحديث بتاريخ : 9 يونيو، 2019 3:36:00 م خبر أعمال واقتصاد زراعة
الخبر السابق
جريح بقصف مدفعي على مدينة خان شيخون بإدلب
الخبر التالي
كلمات ترثي "الساروت" على جدارن في مدينة درعا