صواعق رعدية تتسبب بحرق ملايين الأمتار المربعة من المحاصيل الزراعية بالحسكة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يونيو، 2019 1:55:07 م خبر أعمال واقتصاد زراعة

سمارت - الحسكة
تسببت صواعق رعدية ليل الأحد - الاثنين، بحرق ملايين الأمتار المربعة من الأراضي المزروعة بمحاصيل استراتيجية في محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت"، إن حريقا اندلع في أراض مزروعة بالقمح تمتد بين قرى المنخفضة وتل أصفر والرحيبة التابعة لناحية المالكية حيث التهم نحو 3 ملايين متر مربع (300 هكتار) من المحصول قبل أن تخمده فرق "الإطفاء" التابعة لـ "الإدرة الذاتية" الكردية بمساعدة الأهالي.

بدورها أشارت مديرية "الاقتصاد المجتمعي" التابعة لـ "لإدارة الذاتية" أن العواصف الغبارية والصواعق الرعدية تسببت بإتلاف 500 ألف متر مربع من المحاصيل في قرية تل جمال إضافة إلى 150 ألف متر مربع في قرية كرزرك.

وقالت "قوى الأمن الداخلي" (الأسايش) التابعة لـ "الإدارة الذاتية" عبر وسائل إعلامها، إن ماسا كهربائيا نتج عن العاصفة أدى لنشوب حريق في أراض محيطة بقرية شيخني التابعة لناحية عامودا حيث استطاعت  فرق الإطفاء السيطرة عليه، دون أن تذكر مساحة الأراضي المحترقة.

في السياق ذاته قال ناشطون إن حريقا مجهول السبب نشب في أراض زراعية بقرية سنجق سعدون في ناحية عامودا وأدى لاحتراق 5 ملايين متر مربع من المحصول.

إلى ذلك قالت "بلدية الشعب" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" في ناحية رأس العين، إن فرق "الإطفاء" أخمدت ثلاثة حرائق نشبت خلال اليومين الماضيين في القرى التابعة للناحية، واحدا منها التهم مئة ألف متر مزروع بـ 300 شجرة زيتون و200 شجرة فستق حلبي في أم العصافير.

بينما التهم الثاني 1500 متر مربع من محصول الشعير في التويمية، ونشب الثالث في زورافا دون أن تحدد مساحته أو اسم المحصول.

وأفاد الرئيس المشترك لـ"هيئة الاقتصاد والزراعة" بـ"الإدارة الذاتية" سليمان بارودو الثلاثاء، أن نحو 4 آلاف هكتار من القمح والشعير التهمتها الحرائق في محافظات الحسكة والرقة ودير الزور إضافة إلى منطقة عين العرب "كوباني" شمال حلب.

والتهمت حرائق خلال الأسبوعين الفائتين مئات الهكتارات من الأراضي المزروعة بالمحاصيل الاستراتجية شمالي شرقي سوريا دون أن يحدد المزارعون أو "الإدارة الذاتية" أسباب اندلاعها بدقة إلا أن "بارودو" قال إن معظم الحرائق نشبت "بفعل فاعل نتيجة أعمال انتقامية أو جهات لا تريد استقرار المنطقة".

وتسيطر "الإدارة الذاتية" والنظام السوري بشكل مشترك على محافظات الحسكة وديرالزور والرقة التي تعتبر أغنى مناطق سوريا بانتاج القمح والشعير.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يونيو، 2019 1:55:07 م خبر أعمال واقتصاد زراعة
الخبر السابق
أكثر من 53 قتيلا وجريحا مدنيا بقصف جوي للنظام على إدلب
الخبر التالي
"الإدارة الذاتية" بمنطقة "كوباني" تفرض غرامة على أصحاب الحصادات العاملين خارجها