عنصران بريطانيان مع "داعش" يعترفان بجرائمهما لنقلهما إلى الولايات المتحدة

اعداد خالد عبد الحميد | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يونيو، 2019 10:10:28 م خبر دوليعسكري تنظيم الدولة الإسلامية

سمارت – تركيا

اعترف عنصران بريطانيان في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" بجرائم ارتكباها بهدف تسريع نقلهما إلى الولايات المتحدة الأمريكية لمحاكمتهما هناك، عوضا عن نقلهما إلى العراق.

ونقلت شبكة "CNN" التلفزيونية الأمريكية عن العنصرين البريطانيين اللذين يطلق عليهما لقب "بيتلز" - وهو اسم مشتق من فريق غنائي بريطاني شهير - اعترافهما بعدد من الجرائم التي ارتكباها قبل القبض عليهما من قبل "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) شرقي سوريا.

وقال أحد العنصرين المحتجزين شمالي شرقي سوريا خلال شريط مصور نشرته شبكة "CNN" إنه أخطأ، مبديا اعتذاره لكل من تأثر بشكل مباشر أو غير مباشر، كما اعترف العنصران باختطاف أحد الرهائن الأوروبيين وعدم إطلاق سراحه إلا بعد دفع فدية مالية.

ويواجه العنصران اتهامات بتعذيب أسرى خلال وجودهما مع التنظيم، لكنهما ينفيان ذلك، إلا أن أحدهما اعترف بمساعدته في الحصول على أسلحة للتنظيم بهدف تنفيذ عملية اغتيال في العاصمة البريطانية لندن عام 2016، إلا أن العملية لم تنجح حينها، قائلا إنه لم يكن يعرف شيئا عما ينوي التنظيم القيام به بهذه الأسلحة، وفق زعمه.

ويأمل العنصران "بيتلز" أن تساهم اعترافاتهما بنقلهما إلى الولايات المتحدة للمحاكمة هناك، بدلا من الحكم عليهما بالإعدام في العراق على غرار مقاتلين سابقين.

وسبق أن أصدرت محكمة عراقية الاثنين الفائت حكما بالإعدام على فرنسيين لانتمائهما إلى تنظيم الدولة ليرتفع عدد الفرنسيين الصادر ضدهم أحكام بالإعدام في العراق إلى 11 فرنسيا، وسطمساع فرنسية لإلغاء أحكام الإعدام الصادرة بحقهم.

وكانت "الإدارة الذاتية" كشفت الخميس 20 أيلول 2018، أن لديها مئات العناصر التابعين لتنظيم"الدولةوعوائلهم من 44 دولة عربية وأجنبية، بينما طالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأحد 17 شباط الفائت، دول الاتحاد الأوروبي باستعادة أكثر من 800 عنصر بالتنظيم يحملون جنسياتها أسرى في سوريا.

الاخبار المتعلقة

اعداد خالد عبد الحميد | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يونيو، 2019 10:10:28 م خبر دوليعسكري تنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
مقتل امرأة وطفليها بقصف لقوات النظام على حلب
الخبر التالي
تسليم 14 طفلا من عائلات عناصر فرنسيين وهولنديين في صفوف "داعش" لبلادهم