حريق يلتهم 10 آلاف هكتار من القمح والشعير في الحسكة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يونيو، 2019 11:23:45 ص خبر أعمال واقتصاد زراعة

سمارت - الحسكة

احترق نحو 10 آلاف هكتار  (100 ألف دونم) من الأراضي المزروعة بالقمح والشعير بمحافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا، في حريق يعد الأضخم.

وكان حريقا مجهول السبب امتد بفعل الرياح إلى أراضي نحو 50 قرية الاثنين، حيث نشب بمنطقة القبانية وامتد إلى قرى القحطانية ثم منطقة كري بري ومزكفت، متجها بعدها إلى مناطق معشوق وقولنكا مقتربا من خشينية بابسية، توكل وآلة قوس، بكروغلي وونبي سادي، بحسب عضو "بلدية القحطانية" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية نسيم مراد.

وقال عضو "هيئة الزراعة" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" والمسؤول في "لجنة الطوارئ" الخاصة بالحرائق محمد أبو زيد بتصريح إلى "سمارت" الثلاثاء، إن الحريق التهم أراض تقدر مساحتها بنحو 10 آلاف هكتار، كما تسبب باحتراق عدد من أعمدة شبكة الكهرباء.

وبحسب مصادر محلية فإن فرق "الإطفاء" بالتعاون مع البلديات و بمساعدة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، استطاعت السيطرة على الحريق بعد ساعات من اشتعاله، وسط مخاوف كانت تنتاب الأهالي من امتداده إلى آبار النفط بعد اقترابه منها.

من جانبه أبدى مدير"منظمة الدفاع المدني السوري" رائد الصالح، استعدادهم التوجه من إدلب إلى الحسكة للمساهمة في إخماد الحرائق فيها، داعيا "الجهات المعنية" لفتح الطريق أمامهم للوصول إليها، وذلك في تغريدات نشرها عبر حسابه الخاص في موقع "تويتر".

والتهمت حرائق خلال الأسبوعين الفائتين مئات الهكتارات من الأراضي المزروعة بالمحاصيل الاستراتجية شمالي شرقي سوريا دون أن يحدد المزارعون أو "الإدارة الذاتية" أسباب اندلاعها بدقة إلا أن "بارودو" قال إن معظم الحرائق نشبت "بفعل فاعل نتيجة أعمال انتقامية أو جهات لا تريد استقرار المنطقة".

وتسيطر "الإدارة الذاتية" والنظام السوري بشكل مشترك على محافظات الحسكة وديرالزور والرقة التي تعتبر أغنى مناطق سوريا بانتاج القمح والشعير

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يونيو، 2019 11:23:45 ص خبر أعمال واقتصاد زراعة
الخبر السابق
قتيل وجريحان للنظام بهجوم مجهولين على حاجزهم غرب درعا
الخبر التالي
احتراق محاصيل زراعية في بلدة حيان بحلب نتيجة استهدافها من النظام