هيئات مدنية تطالب بتعويض المزارعين عن خسارتهم نتيجة الحرائق شرقي سوريا

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 يونيو، 2019 2:43:11 م خبر أعمال واقتصادإغاثي وإنساني زراعة

سمارت - سوريا
طالبت هيئات مدنية ومنظمات إنسانية محلية الخميس، المنظمات الدولية بتعويض المزراعين عن خسارتهم نتيجة الحرائق التي اندلعت بمحاصيلهم الزراعية في مناطق شمالي شرقي سوريا.

جاء ذلك في بيان مشترك لستة عشر منظمة وهيئة عاملة شرقي سوريا، قالت فيه إنها طالبت الحكومات المانحة و35 منظمة دولية بتعويض المزراعين عن خسارتهم في محافظات الرقة ودير الزور والحسكة، ودعت إلى تأمين الدعم لتأسيس فرق "دفاع مدني" مزودة بآليات مخصصة لمواجهة الحرائق.

وأضاف البيان أن مساحة الأراضي الزراعية التي التهمتها الحرائق تجاوزت الـ 30 ألف هكتار وتسببت بخسارة للمزارعين تقدر بملايين الدولارت الأمريكية، لافتا أن تلك المساحة تشير إلى "ضعف وقلة الإمكانيات المحلية ولجان الطوارئ التي أسست لمواجهة الحرائق".

ومن بين المنظمات التي وقعت على البيان: "غاف للإغاثة والتنمية وبيل للأمواج المدنية، آشنا للتنمية والمجتمع المدني، الاتحاد النسائي السرياني والجمعية الثقافية السريانية إضافة إلى مركز بلسم للتثقيف الصحي".

وسبق أن قال الرئيس المشترك لـ"هيئة الاقتصاد والزراعة" بـ"الإدارة الذاتية" الكردية سليمان بارودو لـ "سمارت" الثلاثاء 12 حزيران 2019، إن 22500 ألف هكتار من محصولي القمح والشعير التهمتها الحرائق في الرقة ودير الزور والحسكة ومنطقة عين العرب "كوباني" شمال حلب.

وأوضح "بارودو" أن قيمة خسائر المزارعين بـ 12 مليار ليرة سورية، لافتا أن "الإدارة الذاتية" لن تقوم بتعويضهم "لأنها لا تستطيع استقراض الأموال من البنوك أو صندوق النقد الدولي"،  مشيرا أن معظم الحرائق نشبت "بفعل فاعل" على يد "خلايا" تنظيم "الدولة الإسلامية" و "المقاومة الشعبية" المرتبطة بقوات النظام السوري وأخرى ناتجة عن "أعمال انتقام وثأر".

والتهمت حرائق آلاف الهكتارات من الأراضي المزروعة بالقمح والشعير والأشجار المثمرة خلال الأسبوعين الفائتين في محافظات الرقة ودير الزور والحسكة، كان أضخمها حريق التهم 10 آلاف هكتار من أراض ممتدة على 50 قرية في مناطق القبانية والقحطانية، كري بري ومعشوق بالحسكة الاثنين.

وتسيطر "الإدارة الذاتية" والنظام السوري بشكل مشترك على محافظات الحسكة وديرالزور والرقة التي تعتبر أغنى مناطق سوريا بانتاج القمح والشعير.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 يونيو، 2019 2:43:11 م خبر أعمال واقتصادإغاثي وإنساني زراعة
الخبر السابق
انتهاء عملية انتشال مئات الجثث من مقبرة جماعية في الرقة
الخبر التالي
اندلاع عشرات الحرائق في الأراضي الخاضعة لسيطرة النظام بحلب