عبارات ترثي "الساروت" على جدارن بلدة بمحافظة درعا

اعداد خالد عبد الحميد | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يونيو، 2019 2:00:47 م خبر عسكريسياسياجتماعي حراك ثوري

سمارت – درعا

كتب مجهولون الجمعة، عبارات على جدران في بلدة الكرك الشرقي (24 كم شرق مدينة درعا) الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي سوريا، ترثي "منشد الثورة السورية" والقائد العسكري في "جيش العزة" التابع للجيش السوري الحر عبد الباسط الساروت.

وتداول ناشطون صورا تظهر عبارات كتبت على أحد الجدران في البلدة، تضمنت "ثورة أنجبت الساروت لن تموت، يسقط الأسد قاتل الأطفال، دخول النظام لا يعني النهايةبل البداية" تعبيرا عن حزن أهالي درعا على "الساروت" الذي توفي متأثرا بجراح أصيب بها خلال اشتباكات مع قوات النظام السوري شمال مدينة حماة.

وسبق أن كتب مجهولون الأحد الماضي، كلمات على جدران في مدينة درعا ترثي "الساروت" تضمنت عبارة "الساروت، أدميت قلوبنا".

واستقبل آلاف المدنيين والناشطين والعسكريين في وقت سابق الأحد، نعش "الساروت" في معبر "باب الهوى" على الحدود السورية – التركية، ثم رافقوه إلى مسجد "الرحمن" في مدينة الدانا، حيث صلوا صلاة الجنازة، ليدفن بعدها جانب قبر شقيقه عبدالله.

وكان "الساروت"  حارس مرمى في نادي "الكرامة" السوري لكرة القدم ومنتخب "شباب سوريا"، إلا أنه عرف لاحقا بـ "منشد الثورة السورية"، حيث شارك وغنى في مظاهرات مدينة حمص منذ بدايتها، كما تعرض للحصار من قبل قوات النظام مع كتيبته "شهداء البياضة" في حمص القديمة، وفقد أربعة من أشقائه بين عامي 2011 و2014 على يد قوات النظام، كما تعرض لعدة محاولات اغتيال من قبل الأخيرة إلا أنه نجى منها.

وغادر "الساروت" محافظة حمص إلى الشمال السوري عام 2014، ثم غادر إلى تركيا واستقر فيها لفترة، وعاد بعدها إلى الشمال السوري، وتعرض للاعتقال من قبل "هيئة تحرير الشام" التي أفرجت عنه بعد مظاهرات نظمها مدنيون وناشطون، ليعلن لاحقا انضمام لواء "حمص العدية" إلى "جيش العزة" ويتسلم قائد "كتيبة شهداء البياضة" فيه.

الاخبار المتعلقة

اعداد خالد عبد الحميد | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يونيو، 2019 2:00:47 م خبر عسكريسياسياجتماعي حراك ثوري
الخبر السابق
قتيل مدني برصاص مجهولين شمال درعا
الخبر التالي
تركيا تنفي التنسيق مع روسيا حول قصف مواقع للفصائل شمالي سوريا