"هيئة التفاوض" و"الحر": لا أهمية للتغييرات بقادة الأفرع الأمنية للنظام

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 يوليو، 2019 8:36:03 م خبر عسكري جهاز أمن

سمارت - تركيا

اعتبرت الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن مؤتمر "الرياض 2" والجيش السوري الحر الثلاثاء، أنه لا أهمية للتغييرات التي أجراها النظام السوري بقادة أفرعه الأمنية.

وأضاف المتحدث باسم "هيئة التفاوض" يحيى العريضي بتصريح غلى "سمارت"، أن كل الحديث عن إحداث توازن طائفي في الأفرع الأمنية هو "فكرة سخيفة"، مشيرا أن النظام لا يأخذ بالاعتبار سوى "طائفة الموت" في سبيله، بغض النظر عن الدين أو الطائفة التي ينتمي إليها الشخص.

وأشار "العريضي" أن النظام يجري عادة في بداية شهر تموز من كل عام تغييرات في مؤسساته، وربما أراد توجيه رسالة أنه لا يزال يمسك بالأمور، نافيا أن تكون التغييرات بسبب تبعية الضباط الأمنيين فعليا لروسيا او إيران.

وبدوره قال القائد العسكري بالجيش السوري الحر فاتح حسون لـ"سمارت" إن تبديل القيادة الأمنية في صفوف النظام لا تحدث فرقا كبيرا في استمرارية الجرائم التي ترتكبها هذه الأجهزة، مضيفا أن النظام أبدل "مجرمين مطلوبين دوليا بمجرمين آخرين كذلك مطلوبين دوليا".

ولفت "حسون" أن لإسرائيل تأثير في هذه التغييرات، مشيرا أن جميل الحسن يميل لإيران إذ اجتمع مؤخرا مع الجانب الإسرائيلي بالقنيطرة ورفض طلب لهم بإبعاد القوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها عن الحدود.

وكان النظام السوري أجرى الأحد 7 تموز 2019، تغييرات برؤساء أربعة أفرع أمنية أبرزها إقالة اللواء جميل الحسن من إدارة المخابرات الجوية وتعيين اللواء غسان إسماعيل بدلا عنه.

 

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 يوليو، 2019 8:36:03 م خبر عسكري جهاز أمن
الخبر السابق
مقتل معتقل من محافظة حماة تحت التعذيب في سجون النظام
الخبر التالي
"الإدارة الذاتية": 800 عائلة وصلت إلى مخيم "المحمودلي" غربي الرقة خلال أسبوعين