"يونسيف": عشرات الآلاف من الأطفال في مخيم الهول عرضة للاستغلال والأذى

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يوليو، 2019 7:36:53 م خبر إغاثي وإنساني حقوق الطفل

سمارت - الحسكة

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونسيف" الأربعاء، إن عشرات الآلاف من الأطفال في مخيم الهول (70 كم جنوب مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، عرضة للاستغلال والأذى ويواجهون مستقبلا غامضا.

وأضافت "يونسيف" في تقرير لها، أن الأطفال في مخيم الهول يواجهون وضعا إنسانيا صعبا بسبب التجربة التي خاضوها من تعرضهم للاستغلال أو إجبارهم على القتال والقيام بأعمال عنف "في غاية القسوة"، مشيرة أن معظمهم دون سن الـ12 عاما، وهم الأكثر "هشاشة إذ أنهم خاضوا تجربة العنف الشديد وكانوا شهود عيان على خروقات لا يمكن للعقل أن يتخيلها".

ولفت التقرير أن الكثير من الأطفال يقبعون اليوم في المخيمات أو مراكز الاعتقال أو دور الأيتام في أنحاء  شمال شرق سوريا، وهناك أطفال في سن الثانية عشرة محتجزين في المعتقلات، حيث يتعرضون للخطر الشديد بينما تشتد وطأة العنف.

ويقول ممثل اليونيسف في سوريا فران إكيثا، بعد زيارة قام بها إلى مخيم الهول قبل أسبوع: "لم يحظ آلاف الأولاد والبنات في مخيم الهول بفرصة أن يكونوا  بكل بساطة أطفال، إنهم أطفال قبل كل شيء، من حقهم الحصول على كامل الرعاية والحماية والاهتمام والخدمات (...) الأطفال غير مرغوب بهم، مجتمعاتهم تعيرهم، وحكوماتهم تتجنبهم".

ويعيش أكثر من 70 ألف شخص في مخيم الهول، حيث تقدر "يوينسف" أن حوالي 90 بالمئة منهم أطفال ونساء، وحوالي 20 ألف منهم سوريين، أما البقية أي ما يعادل 29 ألف ينحدرون من 62 دولة أخرى بينهم 9 آلاف من العراق، حسب التقرير.

وكان "المجلس التنفيذي" التابع لـ"الإدارة الذاتية" افتتح مخيم "الهول" منتصف نيسان 2016، لاستقبال النازحين الفارين من مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، إذ يعاني قاطنو المخيم ظروفا صعبة، في ظل قلة الدعم، حيث قالت "منظمة الصحة العالمية"، إن أنباء وردتها حول وفاة ما لا يقل عن 29 طفلا  في المخيم معظمهم بسبب البرد.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يوليو، 2019 7:36:53 م خبر إغاثي وإنساني حقوق الطفل
الخبر السابق
استياء من انقطاع المياه في السويداء رغم ارتفاع مخزون السدود
الخبر التالي
قوات النظام تغلق معبرا لها مع "قسد" قرب منبج بحلب