العثور على جثة معلمة عليها آثار تعذيب غرب إدلب

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يوليو، 2019 12:54:53 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني حقوق المرأة

سمارت - إدلب

عثر أهال في قرية اليعقوبية التابعة لمنطقة جسر الشغور غرب مدينة إدلب شمالي سوريا، على جثة معلمة من الطائفة الأرمنية المسيحية عليها آثار تعذيب واغتصاب.

وقال قائد قطاع الدفاع المدني في منطقة جسر الشغور أحمد يازجي بتصريح إلى "سمارت" الجمعة، إنهم تلقوا بلاغ من الأهالي في القرية قبل يومين عن وجود جثة امرأة مغلفة بكيس دفن الموتى، وبعد عرضها على الطبيب الشرعي تبين أنها تعرضت للتعذيب والاغتصاب.

وأضاف "يازجي" أن المرأة عي من أبناء قرية اليعقوبية وتعمل معلمة في إحدى المدارس، حيث سلمت الجثة لذويها، الذين أقاموا قداسا لها في الكنيسة.

وذكرت وسائل إعلام مقربة من "هيئة تحرير الشام" أن "الأمن الجنائي" التابع لـ"الهيئة" ألقى القبض على قاتل الامرأة "بسيمة وهبي ديركور" وهي في العقد الخامس من العمر، واعترف بالجريمة بمشاركة شخصين آخرين حيث اعتدوا عليها بالتعذيب والاغتصاب وثم قتلوها وسرقوا منزلها.

وتحاول "سمارت" التأكد من تفاصيل الحادثة وسط اتهامات وجهها ناشطون إلى أن الفاعلين هم عناصر من "تحرير الشام"، قتلوا المعلمة "رجما" بعد تعذيبها.

وتتعرض النساء في سوريا إلى انتهاكات جسدية ومعنوية على خلفية معتقدات اجتماعية أو دينية، كالتحرش والضرب والقتل والإقصاء، خاصة في ظل حالة الفلتان الأمني الذي تعيشه البلاد خلال السنوات الماضية.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يوليو، 2019 12:54:53 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني حقوق المرأة
الخبر السابق
تقرير: النظام وروسيا استهدفا منشآت طبية محيدة من الأمم المتحدة في سوريا
الخبر التالي
"الحرس الثوري" الإيراني والنظام يستولون على عقارات في مدينة البوكمال