لقاء بين ضباط أمريكيين وأتراك لمناقشة إنشاء منطقة آمنة في سوريا

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يوليو، 2019 9:48:33 م خبر دوليعسكريسياسي تركيا

سمارت - تركيا

التقى مسؤولون عسكريون أمريكيون وأتراك الثلاثاء، في مقر وزارة الدفاع التركية بالعاصمة أنقرة، لمناقشة إنشاء "منطقة آمنة" شمالي سوريا، وآخر التطورات في المنطقة.

وذكر بيان صادر عن الدفاع التركية حول الاجتماع، أن الجانبين بحثا مسألة إقامة "منطقة آمنة" شرق الفرات، وآخر المستجدات في سوريا ولا سيما محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأوضحت الوزارة، أن الاجتماع جاء عقب تفاهم بين وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، والمبعوث الأمريكي إلى سوريا جيمس جيفري، حيث بحثا الاثنين مسألة إقامة منطقة آمنة شرق نهر الفرات، وأعرب "أكار" خلال ذلك عن انزعاج تركيا من لقاءات مسؤولين أمريكيين مع قياديين من "وحدات حماية الشعب" الكردية.

وأشار البيان إلى أن الوفدين العسكريين التركي والأمريكي، اتفقا على مواصلة الأعمال المشتركة في مقر الوزارة بأنقرة اعتبارا من الثلاثاء، حيال إقامة منطقة آمنة في سوريا.

يأتي ذلك بعد تصريحات  لوزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو الاثنين، إن بلاده ستبدأ عملية عسكرية ضد "وحدات حماية الشعب" الكردية شرق نهر الفرات إذا لم تتأسس "المنطقة الآمنة".

كما جاء ذلك عقب لقاء قائد المنطقة الوسطى للقيادة المركزية للجيش الأمريكي في الشرق الأوسط كينيث ماكينزي الاثنين، مع القائد العام لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) مظلوم عبدي، في مدينة عين عرب "كوباني" حول الأوضاع والتوتر الحالي على الحدود التركية.

وتجري تركيا وأمريكا محادثات بشأن إنشاء منطقة آمنة شمالي شرقي سوريا منذ أشهر، حيث قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في منتصف كانون الثاني الفائت، "سننشئ منطقة آمنة بمسافة 20 ميل (..) وأيضا، لا نريد أن يستفز الأكراد تركيا"، كما قال "جاويش أوغلو"، إن بلاده لا تعارض مبدئيا اقتراح الولايات المتحدة الأمريكية إنشاء "المنطقة الآمنة".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان  صرح الجمعة 25 كانون الثاني الماضي، أنه يتوقع الانتهاء من إنجاز المنطقة الآمنة شمالي سوريا خلال بضعة أشهر مضيفا أنها ستكون تحت إشراف تركي، الأمر الذي رفضته "قسد" (المنضوية الوحدات ضمنها)، فيما تحاول الولايات المتحدة الأمريكية التوصل لصيغة ترضي الطرفين.

وتصر تركيا على شن عملية عسكرية ضد "الوحدات" الكردية التي تعتبرها امتدادا لـ "حزب العمال الكردستاني" المصنف على "قوائم الإرهاب" العالمية، حيث صرح وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أنهمأعدوا الخطط اللازمة للعملية شرق نهر الفرات، بينما قال "أردوغان" إنهمأوشكوا على الانتهاء من التحضيرات لها.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يوليو، 2019 9:48:33 م خبر دوليعسكريسياسي تركيا
الخبر السابق
شبان يقطعون طريقا عاما قرب مدينة السويداء لاستعادة سيارة مسروقة
الخبر التالي
"منسقو الاستجابة": 210 قتلى وجرحى شمال ووسط سوريا بيوم واحد