ارتفاع أسعار المواشي في الحسكة يحد من الإقبال على الأضاحي

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 أغسطس، 2019 7:26:22 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني اقتصادي

فيتشر

سمارت - الحسكة

أدى ارتفاع أسعار المواشي في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية بمحافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا إلى عزوف الكثير من السكان عن شراء حيوانات الأضاحي لذبحها خلال أيام عيد الأضحى الذي يحل غدا الأحد.

ويتراوح سعر الكبش المخصص للأضحية (القائم الحي) من 90 ألف ليرة سورية إلى 300 ألف ليرة بعد أن كان يتراوح سعره قبل عام من 130 إلى 140 ألف ليرة، وبلغ سعر الماعز التي تنطبق عليها شروط الأضحية نحو 55 ألف بعد أن كان سعرها لا يتجاوز الـ 25 ألف ليرة، بحسب تجار مواشي.

و"الأضحية" هي كل ما يذبح من الإبل والبقر والغنم من ضأنها ومعزها في أيام عيد الأضحى لتوزع على الفقراء، حيث تعد من أبرز شعائر العيد عند المسلمين ولها عدة شروط أبرزها أن تكون خالية من العيوب وأن يكون عمرها ستة أشهر وما فوق.

وأفاد أحد سكان قرية القرة مانية التابعة لناحية الدرباسية يلقب "أبو محمد" بتصريح إلى "سمارت" السبت، أنه كان يذبح أضحية في كل عام لكن ارتفاع أسعار المواشي حال دون قدرته على شرائها، ما دفعه إلى جمع الأموال من أولاده وشراء واحدة خفيفة الوزن بسعر 55 ألف ليرة. 

وأشار عبد الباقي من سكان مدينة الدرباسية وهو بائع مواد غذائية، أن مدخوله متوسط ولم يساعده على شراء الأضحية التي شهدت ارتفاعا "غير مسبوق" في سعرها، بدورها قالت امرأة من مدينة المالكية تلقب "أم صالح" أنهم عزفوا عن شراء الأضحية هذا العام نظرا لارتفاع سعرها حيث أن رأس الغنم متوسط الوزن يبلغ ثمنه 80 ألف ليرة.

بدوره قال أحد سكان مدينة القامشلي محمد أحمد إن إقبال الأهالي على شراء أضاحي الأغنام  والماعز كان متوسطا في حين عزفوا عن شراء الأبقار والعجول نظرا لارتفاع أسعارها.

ولم يحول ارتفاع أسعار المواشي هذا العام دون القدرة على ذبح الأضاحي فحسب، بل إن الكثير من العوائل ذات الدخل المحدود والطبقة الفقيرة لم تستطع شراء اللحوم الحمراء لإطعام أولادها ضمن طقوس الأعياد المشهورة في مناطق "الإدارة الذاتية".

وأفادت امرأة من قرية الرحيبة التابعة لناحية المالكية تلقب "أم أحمد" أن زوجها عامل ولا يسمح مدخوله بشراء اللحمة الحمراء لعائلته مشيرة أنهم سيلجؤون لشراء لحم الفروج عوضا عن لحوم المواشي.

وبلغ سعر كيلو لحم الغنم المذبوح لدى الباعة خمسة آلاف ليرة، ووصل سعر كيلو لحمة العجل المذبوح إلى ستة آلاف في حين بلغ سعر كيلو لحم البقر أربعة آلاف، بحسب التجار.

ويرجع ارتفاع أسعار المواشي نتيجة تصديرها من قبل "الإدارة الذاتية" إلى إقليم كردستان العراق أو تهريبها من قبل التجار إلى العراق وبيعها هناك بسعر أعلى من الذي يبيعونه في أسواق الحسكة، حسب ما أفاد تاجر المواشي في الدرباسية اسمه"محمود".

من جانبه أوضح تاجر آخر يلقب "أبو عمر" أن تصدير المواشي أدى إلى تقليل عرضها وارتفاع أسعارها في السوق المحلية، مشيرا في السياق ذاته أن الإقبال على الشراء يعد أكبر مما شهده العام الفائت الفائت بنسبة بلغت 25 بالمئة.

وشهدت أسعار الأضاحي ارتفاعا بأسعارها في معظم المحافظات السورية، حيث بلغ سعر كيلو الخاروف قائم (حي) الذي يبلغ وزنه 50 كيلو غرام 2250 ليرة سورية بعد أن كان سعره يتراوح العام الماضي بين 70000 و 80000 ليرة في مدينة حماة الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري.

و يصادف غدا 10 ذي الحجة 1440 هجري الموافق لـ الأحد 11 آب 2019 أول أيام عيد الأضحى بحسب ما أعلنت معظم الدول العربية والإسلامية.


 

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 أغسطس، 2019 7:26:22 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني اقتصادي
الخبر السابق
خاطفون في السويداء يطلقون سراح محامي مقابل 13 مليون ليرة سورية
الخبر التالي
ارتفاع أسعار اللحوم عشية عيد الأضحى بحلب