"الحرس الثوري" يعتزم إرسال عناصر جدد للقتال إلى جانب النظام بحماة وإدلب

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 أغسطس، 2019 5:10:51 م خبر عسكري الحرس الثوري الإيراني

سمارت - دير الزور

تعتزم ميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني السبت، إرسال عدد جديد من عناصرها في محافظة دير الزور شرقي سوريا إلى محافظتي حماة وإدلب وسط وشمالي البلاد لمساندة قوات النظام السوري بمعاركها ضد الفصائل العسكرية هناك.

وقالت مصادر خاصة لـ "سمارت"، إن "الحرس الثوري" نقل نحو 25 عنصرا متطوعا في صفوفه من أبناء مدينة البوكمال والقرى المجاورة لها ومن ميليشيا "حزب الله" العراقي المدعومة منه، إلى مدينة الزور استعدادا لإرسالهم إلى جبهات إدلب وحماة.

وأوضحت المصادر أن العناصر سيقاتلون إلى جانب ميليشيا "فيلق القدس" الإيرانية المساندة لقوات النظام في عملياتها العسكرية ضد فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية.

ونقل "الحرس الثوري" يوم 21 تموز الفائت، العشرات من عناصره في دير الزور للمشاركة إلى جانب قوات النظام في حماة، وذلك بعد أن هدّد جميع عناصره بأنه سيوقف مستحقاتهم المالية ويفصلهم من صفوفه إذا لم يقاتلوا إلى جانب النظام ضد الفصائل.

وسبق أن أرسلت قوات النظام الاثنين 22 أيار الفائت، نحو 30 عنصرا لميليشيا "الدفاع الوطني" التابعة لها من البوكمال، إلى بلدات وقرى غرب حماة لمساندتها في معاركها هناك.

وتشن قوات النظام بدعم روسي منذ أواخر نيسان الفائت، حملة عسكرية عنيفة على شمال حماة ومحافظة إدلب، سيطرت خلالها على بلدات وقرى بحماة وإدلب، كما أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف ودمار واسع بالبنى التحتية والمنشآت الخدمية.

وتساند الميليشيات  الإيرانية واللبنانية والعراقية قوات النظام منذ انطلاق الثورة السورية، حيث خاضت معظم المعارك معه ضد فصائل الجيش الحر والكتائب الإسلامية، كما ساهمت في حصار بعض المناطق السورية كبلدة مضايا في ريف دمشق.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 أغسطس، 2019 5:10:51 م خبر عسكري الحرس الثوري الإيراني
الخبر السابق
"فريق الاستجابة" ينتشل جثثا جديدة من مقبرة جماعية في الرقة
الخبر التالي
فقدان مجموعة من قوات النظام في بادية دير الزور الشرقية