قوات النظام تفرض حصارا على مدينتين وبلدة ونقطة تركية شمال حماة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أغسطس، 2019 11:11:27 ص خبر عسكري قوات النظام السوري

سمارت - حماة

فرضت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها حصارا على مدينتين وبلدة وقرى ونقطة مراقبة تركية شمال مدينة حماة وسط سوريا، بعد سيطرتها على مدينة خان شيخون بإدلب.

وقالت مصادر عسكرية وناشطون لـ "سمارت"، إن قوات النظام والميليشيات فرضت حصارا عسكريا كاملا على مدينتي مورك وكفرزيتا وبلدة اللطامنة وعدة قرى منها لطمين ولحايا والصياد، إضافة إلى نقطة المراقبة التركية في محيط مورك، بعد سيطرتها على مدينة خان شيخون.

وقال قائد عسكري في "هيئة تحرير الشام" يلقب نفسه "أبو خالد الشامي" عبر وسائل إعلام "الهيئة"، إنهم انسحبوا من خان شيخون نتيجة القصف المكثف وإتباع النظام سياسة الأرض المحروقة، مؤكدا أنهم ما زالوا متمركزين في مورك وكفرزيتا واللطامنة.

من جانبه ذكر مسؤول عسكري في "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للجيش السوري الحر لـ "سمارت"، أن جميع المقاتلين والعسكريين انسحبوا من كفرزيتا واللطامنة الساعة التاسعة من ليلة الاثنين، بينما ما يزالون متمركزين في مدينة مورك.

ويأتي ذلك بعد سيطرت قوات النظام والميليشيات الموالية لها وبدعم من الطائرات الحربية الروسية ليل الاثنين – الثلاثاء، على كامل مدينة خان شيخون جنوب إدلب.

ويشهد ريف حماة الشمالي وإدلب الجنوبي منذ نيسان الماضي، عمليات عسكرية متبادلة بين قوات النظام والميليشيات الموالية لها من جهة، والكتائب الإسلامية والجيش السوري الحر من جهة أخرى، حيث سيطر النظام خلال الأسابيع الماضية على عدد كبير من البلدات والقرى في حماة وإدلب.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أغسطس، 2019 11:11:27 ص خبر عسكري قوات النظام السوري
الخبر السابق
قوات النظام تسيطر على كامل مدينة خان شيخون بإدلب
الخبر التالي
أمريكا والأمم المتحدة تدينان استهداف النظام لرتل تركي جنوب إدلب