"الإدارة الذاتية" تجمع تبرعات لتعويض المزارعين المتضررين من الحرائق

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أغسطس، 2019 12:55:06 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي زراعة

سمارت - سوريا

تعتزم "الإدارة الذاتية" الكردية تعويض المزارعين المتضررين نتيجة الحرائق التي التهمت محاصيلهم شمالي شرقي سوريا من خلال حملة تبرعات مالية أطلقتها بالتنسيق مع منظمة "الهلال الأحمر الكردي" التابعة لها.

وقال الرئيس المشترك في "هيئة الاقتصاد والزراعة" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" سليمان بارودو بتصريح إلى "سمارت" الثلاثاء، إن الحملة تهدف لتعويض المزارعين الذين بلغ مجموع خسائرهم نحو مليارين ونصف مليون ليرة سورية في محافظات الرقة والحسكة ودير الزور إضافة إلى منطقتي منبج وعين العرب "كوباني" بحلب.

وأوضح "بارودو" أن الحملة انطلقت مطلع شهر آب الجاري و مقرر انتهاؤها نهاية الشهر، لافتا أن تعويض المزارعين سيكون عن تكاليف الزراعة لا الإنتاج دون أن يفصح عن آلية تعويضهم و قيمة التبرعات التي جمعها حتى الآن.

وأضاف أن مساحة الأراضي التي التهمتها الحرائق بلغت ثلاثة و أربعين ألفا و خمسمئة وخمسين هكتارا (43,550,000 متر مربع) وكانت مزروعة بالقمح والشعير والعدس والكمون إضافة لأشجار مثمرة، دون ذكر تفاصيل إضافية.

بدوره أفاد مدير مكتب الإعلام في "الهلال الأحمر الكردي" أحمد إبراهيم أنهم أطلقوا الحملة تحت اسم "سنزهر من تحت الرماد" بالتعاون مع "اتحاد الفلاحين" ومبادرات يشرف عليها شبان من المنطقة يقيمون في الدول الأوربية.

ورفض "إبراهيم" الإفصاح عن قيمة التبرعات التي جمعوها، مشيرا أن "الإدارة الذاتية" ستضيف عليها أموالا لتكفي تعويض المزارعين.

وسبق أن أفاد "باروو" لـ "سمارت" الثلاثاء 11 حزيران 2019، أن معظم الحرائق نشبت "بفعل فاعل" على يد "خلايا" تنظيم "الدولة الإسلامية" و "المقاومة الشعبية" المرتبطة بقوات النظام السوري وأخرى ناتجة عن "أعمال انتقام وثأر".

وتسيطر "الإدارة الذاتية" والنظام السوري بشكل مشترك على محافظات الحسكة وديرالزور والرقة التي تعتبر أغنى مناطق سوريا بإنتاج القمح والشعير.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أغسطس، 2019 12:55:06 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي زراعة
الخبر السابق
"منسقو الاستجابة" يدعو لهدنة إنسانية شمالي سوريا لإجلاء المدنيين
الخبر التالي
"فريق الاستجابة" ينتشل جثثا جديدة في الرقة