تفجير مشفى تابع لـ "الإدارة الذاتية" جنوب الحسكة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أغسطس، 2019 12:18:32 م خبر عسكري وحدات حماية الشعب الكردية

سمارت - الحسكة

فجرت مجموعة يرجح أنها تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" مشفى تابعا لـ "الإدارة الذاتية" الكردية جنوب مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

ووقال مصدر إعلامي من المنطقة لـ "سمارت" إن أفراد خلية تابعة لتنظيم "الدولة" فجّروا بالعبوات الناسفة مشفى "السلام" في قرية الشيخ حمد التابعة لناحية مركدة بعد تلغيمه من الخارج ما أدى لدمار واسع في المبنى.

وأوضح المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن المشفى كان خاليا من الكادر الطبي والمرضى إذ أنه يفتح أبوابه لساعات معينة وتقتصر خدماته على تقديم العلاج للحالات المرضية البسيطة، مشيرا أن التحقيقات ما تزال جارية من قبل "مكتب الجريمة" و قوات "الأسايش" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" للقبض على الفاعلين.

وتحاول "سمارت" التواصل مع إدارة المشفى للحصول على تفاصيل أوفى.

وتكررت خلال العام الجاري عمليات إطلاق النار أو تفجير العبوات الناسفة والسيارات المفخخة ضد "قسد" والأجهزة الأمنية التابعة لـ "الإدارة الذاتية"، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى غالبيتهم مدنيون، تبنى تنظيم "الدولة" بعضا منها وسجلت معظمها ضد مجهولين.

ورغم إعلان "قسد" يوم 23 آذار الفائت، القضاء عسكريا على تنظيم "الدولة" في آخر معاقله بقرية الباغوز شرق دير الزور، إلا أنه تبنى العديد من العمليات ضد الأولى والأشخاص المرتبطين بها، حيث قال قيادي عسكري في "قسد" لـ "سمارت" تعقيبا على إعلانهم القضاء على التنظيم، يستعدون لملاحقة خلاياه ضمن عمليات أمنية ستكون أكثر صعوبة وتعقيدا من العسكرية، على حد وصفه.

وأفاد وزير "هيئة الداخلية" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" في محافظة الحسكة كنعان بركات بتصريح إلى "سمارت" الأربعاء، إن التنظيم اعتمد على تفجير الدراجات النارية والسيارات المفخخة التي تنفذها خلاياه  السرية خاصة المنتشرة بالمناطق التي سيطرت عليها "قسد" مؤخرا، في محاولة منه لـ "زعزعة الأمن العسكري وترتيب صفوفه" بعدما هزمته الأخيرة.


 

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أغسطس، 2019 12:18:32 م خبر عسكري وحدات حماية الشعب الكردية
الخبر السابق
تركيا تمدد مهلة ترحيل اللاجئين السوريين من مدينة اسطنبول حتى تشرين الثاني
الخبر التالي
الولايات المتحدة: سنمنع ناقلة النفط الإيرانية من الوصول إلى سوريا