مراهق يشنق طفلة في قرية شمال الحسكة ويمثل بجثتها

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أغسطس، 2019 8:05:48 م خبر اجتماعي عنف

سمارت - الحسكة

أقدم مراهق على قتل طفلة شنقا في قرية أم الفرسان قرب مدينة القامشلي (75 كم شمال مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، ومثّل بجثتها بطريقة "وحشية".

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" الثلاثاء، إن مراهقا يبلغ من العمر 14 عاما شنق قريبته الطفلة البالغة من العمر 4 سنوات، بعد أن اصطحبها إلى منزل مهجور قرب "السكة" في القرية، ومثل بعد ذلك بجثتها حيث أقدم على إخراج أحشائها من بطنها.

وأضافت المصادر أن الطفلة فقدت قبل يومين، لتتوجه أصابع الأتهام لابن عمتها المراهق المعروف بسلوكه المنحرف، وبعد التهديد اعترف بجريمته دون وجود أسباب واضحة دفعته لفعل ذلك.

وأشارت المصادر أن ذوي الطفلة رفضوا الكشف على جثتها من قبل طبيب شرعي لأسباب اجتماعية، في حين ألقت "قوات الأسايش" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية القبض على الجاني وسجنته لاستكمال التحقيق.

وسبق أن قتل طفلان بعد تعرضهما لعدة طعنات بأدوات حادة ثم تعرضا للحرق من قبل أشخاص مجهولين، في منزلهم بحي المعيشية بمدينة الحسكة، في أيار الماضي، حيث قال أهال إن سبب الجريمة هو عملية سرقة، إلا أن آخرين رجحوا وجود أسباب أخرى نظرا للوحشية التي رافقت عملية قتل الطفلين وحرقهما.

وانتشرت في الآونة الأخيرة عمليات سرقة وسلب في الطرقات العامة في بعض مناطق محافظة الحسكة إضافة إلى انتهاكات طالت أطفالا بهدف الاغتصاب أو لأسباب أخرى، بينما قالت قوات "الأسايش"، إنهم ألقوا القبض على عصابة سرقة تضم عناصر من ميليشيا "لواء الباقر" الشيعية التابعة لقوات النظام السوري.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أغسطس، 2019 8:05:48 م خبر اجتماعي عنف
الخبر السابق
منظمات في إدلب تناشد المجتمع الدولي بالتدخل لمنع كارثة إنسانية
الخبر التالي
"رجال الكرامة" بالسويداء تفصل قياديا بعد اكتشاف صلته بخلية اغتيالات تابعة للنظام