قوات النظام تتقدم وتفصل ريف حماة الشمالي عن محافظة إدلب

اعداد محمد حسين | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 أغسطس، 2019 12:17:40 ص خبر عسكريسياسي الحصار

سمارت - حماة

تقدمت قوات النظام السوري الأربعاء، من بلدة سكيك جنوب إدلب شمالي سوريا باتجاه مدينة خان شيخون، لتفصل بذلك مناطق سيطرة الفصائل العاملة في ريف حماة الشمالي عن محافظة إدلب.

وقال مصدر عسكري لـ "سمارت" إن قوات النظام استطاعت وصل مناطق سيطرتها بين مدينة خان شيخون وبلدة سكيك جنوب إدلب، ما يعني عزل ريف حماة الشمالي بشكل كامل عن ريف إدلب الجنوبي.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم كشف هويته أن النظام بات يفرض بذلك حصارا كاملا على ريف حماة الشمالي الذي يضم  مدينتي مورك وكفرزيتا وبلدة اللطامنة وعدة قرى منها لطمين ولحايا والصياد،إضافة إلى نقطة المراقبة التركية قرب مورك.

وأضاف المصدر أن المنطقة المحاصرة خاليا تقريبا من الفصائل العسكرية، في حين ما تزال نقطة المراقبة التركية قرب مورك موجودة مكانها، إضافة إلى مجموعة ترافقها من "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر.

وأفادت مصادر محلية أن قوات النظام باتت تبعد عن بلدة التمانعة أقل من 1 كم باتجاه الجنوب وتسيطر عليها ناريا، كما أنها وصلت إلى أطراف مدينة كفرزيتا في ريف حماة.

ويأتي هذا الحصار الكامل بعد أن فرضت قوات النظام حصارا جزئيا على ريف حماة الشمالي عقب سيطرتها على مدينة خان شيخون، وقطعها الطريق الرئيسي المار منها والذي يصل ريف حماة بريف إدلب.

ورغم وجود نقطة المراقبة التركية التاسعة ضمن المنطقة المحاصرة إلا أن تركيا أعلنت أنها  لن تنقل هذه النقطةإلى مكان آخر، وذلك بعد تعرض رتل عسكري لها لقصف جوي من قوات النظام، لتعلن بعدها أن جميع نقاط المراقبة التركية في سوريا ستظل قائمة، وستواصل تقديم الدعم لها.

ونشرت تركيا 12 نقطة مراقبة في محافظات حلب وإدلب وحماة، ضمن اتفاق "تخفيف التصعيد" المتفق عليه في محادثات "أستانة 6، إلا أن وجود هذه النقاط لم يمنع تعرض المنطقة لقصف مدفعي وصاروخي مستمر من قبل قوات النظام وروسيا، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد حسين | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 أغسطس، 2019 12:17:40 ص خبر عسكريسياسي الحصار
الخبر السابق
توقف تهريب الخضار مؤقتا إلى العراق لصعوبة وصولها إلى بغداد
الخبر التالي
تركيا: سنسير دوريات مشتركة مع أمريكا في المنطقة الآمنة بسوريا