مبادرة بريطانية لحل الخلاف بين "الوطني الكردي" و"الاتحاد الديمقراطي"

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أغسطس، 2019 11:00:01 م خبر دوليسياسي سياسة

سمارت - الحسكة

أرسلت الحكومة البريطانية وفدا رفيع المستوى إلى المناطق الخاضعة لسيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية شمالي شرقي سوريا، لحل الخلافات السياسية بين "المجلس الوطني الكردي" المنضوي ضمن "الإئتلاف الوطني السوري" و"حزب الاتحاد الديمقراطي" (PYD).

وقال القيادي في "الوطني الكردي" شلال كدو بتصريح إلى "سمارت" الأربعاء، إن الوفد برئاسة مسؤولة ملف الشرق الأوسط في وزارة الخارجية البريطانية، مشيرا أن نجاح المبادرة متوقف على على إرادة "الاتحاد الديمقراطي" والإدارة الذاتية" في حال كان لديهم نية حقيقية للتقارب والتشارك معنا "آنذاك لن يكون هناك أي مشاكل في تنقية الأجواء وإبرام اتفاق بين الطرفين".

وأضاف "كدو" أنه يجب توفير مناخات ملائمة للحوار وإجراءات لبناء الثقة من جانب "الإدارة" و"الاتحاد الديمقراطي" كونهما يمارسان انتهاكات بحق أحزاب "الوطني الكردي" من إغلاق مقرات واعتقال كوادر وقادات "المجلس" ومنع أي نشاط سياسي على مدار السنوات السابقة.

وأشار أن "الوطني الكردي" مستعد للحوار ولشراكة حقيقية ومستعد لمشروع سياسي موحد بين مختلف "الطيف السياسي الكردي المعارض"، لافتا أن "القضية الكردية" لا تحل في تركيا وإنما في دمشق والتناقض الرئيسي للكرد السوريين هو مع النظام السوري، وخيار وقوف الأكراد في سوريا إلى جانب الثورة هو خيار استراتيجي لايجوز التنازل عنه.

وسبق أن دعا أعضاء من "الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي"، لإجراء حوار بين "الوطني الكردي" و"حزب الاتحاد الديمقراطي" (PYD)،لحل الخلافات، إلا أن الأخيرين تخلفا عن حضور الاجتماع.

وتعتقل القوات التابعة لـ "الاتحاد الديموقراطي" الكردي، ناشطين وسياسيين معارضين لها بشكل متكرر، معظمهم يتبعون لـ "المجلس الوطني الكردي".

وتفرض "الإدارة الذاتية" قيودا على العمل السياسي، وفق "الوطني الكردي"، الذي ينظم اعتصامات ومظاهرات بشكل دوري، للمطالبة بمعتقليه في سجونها، إضافة إلى التنديد بالمضايقات والانتهاكاتعلى مقراته وأعضائه في الحسكة.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أغسطس، 2019 11:00:01 م خبر دوليسياسي سياسة
الخبر السابق
"قسد" تعتقل ثلاثة عناصر لها غرب الرقة بتهمة تزوير أوراق ثبوتية
الخبر التالي
جرح طفلين بانفجار لغم أرضي في قرية سويعية شرقي دير الزور