"الوحدات" الكردية تنسحب من مواقع حدودية مع تركيا في الحسكة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 أغسطس، 2019 1:31:43 م - آخر تحديث بتاريخ : 25 أغسطس، 2019 1:37:55 م خبر عسكري وحدات حماية الشعب الكردية

تحديث بتاريخ 2019/08/25 12:37:48 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - الحسكة

انسحبت "وحدات حماية الشعب" الكردية المنضوية ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) من مواقع حدودية مع تركيا شمال محافظة الحسكة في إطار تنفيذ الاتفاق الذي توصلت إليه تركيا وأمريكا لإنشاء منطقة آمنة شمالي شرقي سوريا.

وقالت مصادر في "قسد" و "الوحدات" الكردية بتصريح إلى "سمارت" الأحد، إن الأخيرة انسحبت من قرية العدوانية التابعة لناحية رأس العين إلى عمق 20 كيلومترا داخل المحافظة و سحبت سلاحها الثقيل باتجاه مدينة الحسكة.

وأشارت المصادر أن قوات التحالف الدولي بقيادة الأمم التحالف بالإشتراك مع "قسد" تعمل على إزالة الأنفاق التي تعتبر خطوطا دفاعية لـ  "الوحدات" الكردية سابقا في القرية.

وأوضح مسؤول إعلامي في قوات "الأسايش" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية بمنطقة رأس العين أن "الوحدات" الكردية ستنسحب بعمق يتراوح بين 5 إلى 20 كيلومترا من مواقعها في منطقتي رأس العين وتل أبيض شمال الرقة في إطار تنفيذ الاتفاق بين "قسد" وأمريكا.

وأضاف المسؤول الإعلامي أن "الوحدات" الكردية ستنقل أيضا سلاحها الثقيل من المواقع التي تنسحب منها إلى مقراتها العسكرية في مناطق الحسكة وتل تمر والقرى الجنوبية في ريف رأس العين.

في السياق ذاته  أفاد إعلامي بـ "الوحدات" الكردية أنهم ينقلون كافة الوثائق والمستندات المتعلقة بهم وبـ "وحدات حماية المرأة" من مدينتي تل أبيض ورأس العين إلى مقرهم الرئيسي بمنطقة القامشلي وسيسلمونها لـ "قسد".

وأوضح القيادي الملقب "حسن قامشلو" خلال مشاركته بالمؤتمر السنوي الذي عقدته "قسد" في مدينة الحسكة السبت، أن المجالس العسكرية التابعة للأخيرة ستحل مكان "الوحدات" الكردية  و"وحدات حماية المرأة" و ستنتشر بمحاذاة منطقتي رأس العين وتل أبيض بعمق خمسة كيلومترات.

وغادر السبت، عدد  من قادة "الوحدات" الكردية برفقة عوائلهم مدينة تل أبيض وقريتي المشيرفة وعين العروس باتجاه مدينتي الطبقة وعين عيسى، تزامنا مع تدمير "قسد" عبر آلياتها العسكرية خنادق وأنفاق حفرتها سابقا في منطقتي تل أبيض ورأس العين.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية قبل أيام أنها اتفقت مع الولايات المتحدة على إنشاء "مركز العمليات المشترك" لإدارة وتنسيق المنطقة الآمنة شمالي شرقي سوريا، كما قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن قبل يومين إن بلاده ستسير قريبا دوريات مشتركة مع أمريكا في إطار تأسيس المنطقة الآمنة.

ويأتي الاتفاق على إنشاء المنطقة الآمنة بعد تهديدات متكررة لتركيا بشن عملية عسكرية ضد "قسد" شرق نهر الفرات كان آخرها الثلاثاء 6 آب الجاري، للرئيس التركي رجب طيب أردوغان حيث قال إن تركيا ستدفع الثمن غاليا إذا لم تفعل ما هو لازم في شمالي سوريا.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 أغسطس، 2019 1:31:43 م - آخر تحديث بتاريخ : 25 أغسطس، 2019 1:37:55 م خبر عسكري وحدات حماية الشعب الكردية
الخبر السابق
قتيلان لميليشيا "حزب الله" بقصف إسرائيلي قرب دمشق
الخبر التالي
قتلى وجرحى لقوات النظام بقصف لكتائب إسلامية شمال اللاذقية