حالات اختناق نتيجة استخدام "الجندرما" غاز مسيل الدموع لتفريق مظاهرة شمال إدلب

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 أغسطس، 2019 8:05:35 م خبر دوليعسكريسياسياجتماعي تركيا

سمارت - إدلب

أصيب نحو 50 متظاهر الجمعة، بحالات اختناق نتيجة استخدام حرس الحدود التركي "الجندرما" قنابل غاز مسيل للدموع لتفريق مظاهرتين في معبر "باب الهوى وأطمة" على الحدود السورية – التركية شمال مدينة إدلب.

وقال شهود عيان لـ "سمارت" إن "الجندرما" بدأت بإطلاق النار في الهواء بعد اقتحام المتظاهرين لمعبر "باب الهوى" ووصولهم إلى المعبر التركي، في محاولة لتفرقهم، ثم ألقت عدد من قنابل غاز مسيل للدموع، ما تسبب بإصابة نحو 50 شخص بينهم أطفال ونساء بحالات اختناق.

وأضاف الشهود أن المصابين عانوا من ضيق تنفس وألام في العيون، فلجأوا إلى غسيل رؤوسهم بالمياه لإزالة أثار الغاز المسيل للدموع، كما أسعف بعضهم لمشافي قريبة تلقوا فيها العلاج.

وأشار الشهود أن أكثر من عشرة أشخاص أصيبوا بحالات اختناق نتيجة استخدام "الجندرما" قنابل غاز مسيل للدموع في معبر قرية أطمة على الحدود السورية – التركية.

ويأتي ذلك بعد اقتحام مئات المتظاهرين في وقت سابق الجمعة، لمعابر  "باب الهوى، أطمة، خربة الجوز" الحدودية مع تركيا شمالي محافظة إدلب، ودخلوا نحو الأراضي التركية ووصلوا إلى الحواجز مقابل حرس الحدود التركي "الجندرما"، بينما منعت "هيئة تحرير الشام" بعضهم من الوصول إلى المعابر.

وجاء المظاهرات نتيجة استمرار حملة قصف مكثف تشنها قوات النظام وروسيا على إدلب وحماة وشمال اللاذقية منذ أواخر شهر نيسان، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح مئات الآلاف، ودمار واسع في البنية التحتية لا سيما المشافي والمدارس.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 أغسطس، 2019 8:05:35 م خبر دوليعسكريسياسياجتماعي تركيا
الخبر السابق
مظاهرات في محافظة حلب ضد النظام وحملته العسكرية على إدلب وحماة
الخبر التالي
ضحايا وخروج مركز صحي عن الخدمة بقصف للنظام جنوب حلب